24836.jpg

البيان الرسمي الصادر عن مكتب نانسي بيلوسي في ختام زيارتها، والوفد المرافق، إلى أرمينيا

البيان الرسمي الصادر عن مكتب نانسي بيلوسي في ختام زيارتها، والوفد المرافق، إلى أرمينيا

يريفان، 20 سبتمبر 2022 — أصدرت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي البيان التالي في ختام رحلة وفد الكونغرس إلى يريفان، أرمينيا.

فيما يلي نص البيان مترجما إلى العربية عبر فريق عمل خبر أرمني:

سافر وفد من الكونغرس إلى أرمينيا، إحدى الجبهات المهمة في المعركة الدائرة حاليا بين الديمقراطية والاستبداد. وأثناء مشاركتنا في الفعاليات التي نظمت في العاصمة يريفان، نقلنا رسالة قوية حول دعمنا لديمقراطية وأمن أرمينيا، لا سيما في أعقاب هجمات أذربيجان الأخيرة، مع العلم أن زيارتنا كانت مخططة قبل بدء الأعمال العدائية في 12 سبتمبر.

أعضاء مجلس النواب من مجموعة تكتل الأرمن، السيد فرانك بالوني (الرئيس) و النواب آنا إيشو وجاكي سبير وأنا، بدأنا رحلتنا في أرمينيا بزيارة نصب شهداء الإبادة الجماعية الأرمنية (تسيتسيرناكابيرد) ووضع إكليل من الزهور. هناك، صلينا من أجل 1.5 مليون من الرجال والنساء والأطفال ممن قتلوا في الإبادة الجماعية. يلتزم الكونغرس بضمان عدم محو حقيقة الإبادة الجماعية، ولهذا السبب أصدرنا في عام 2019 تشريعًا حول الاعتراف الرسمي بالإبادة الجماعية الأرمنية، وهو ما أيده الرئيس بايدن أيضا باعترافه الرسمي بها العام الماضي. لقد كان شرفا لي أن أحصل على ميدالية السفير “هنري مورغانطاو” من معهد ومتحف الإبادة الجماعية الأرمنية، والتي قبلتها نيابة عن الكونغرس تقديرا لجهودنا في الاعتراف بالإبادة الجماعية الأرمنية وزيادة الوعي عنها.

كما تشرف وفدنا بلقاء رئيس الوزراء نيكول باشينيان وقادة حكوميين آخرين رفيعي المستوى في البلاد، بمن فيهم رئيس الجمعية الوطنية آلان سيمونيان ووزير الدفاع سورين بابيكيان. هذا ووفرت هذه اللقاءات فرص تبادل الأفكار حول السياسات والإجراءات لتعزيز الاستقرار والسلام والازدهار في أرمينيا والمنطقة.

ومن المحطات المهمة أيضا في زيارتنا هذه كانت المائدة المستديرة واللقاء الذي عقدناه مع قادة المجتمع المدني الذين عبروا عن مخاوف واحتياجات شعبهم خلال هذا الوقت الصعب وسلطوا الضوء على معركة أرمينيا من أجل ديمقراطيتها وأمنها. كما كان شرف لي أن أخاطب هؤلاء القادة في كلمة القيتها في مركز كافيسجيان للفنون، جوهرة تاج الثقافة الأرمنية، حيث أوصلت رسالة واضحة عن التزامات أمريكا تجاه أرمينيا. وفي وقت لاحق، التقينا بقادة المعارضة النواب في الجمعية الوطنية (البرلمان). وبالرغم من وجود خلافات حول السياسة الداخلية، إلا أنه الاتفاق كان واضح بين هؤلاء القادة على أن أذربيجان يجب أن توقف عدوانها على الفور.

بعد كل هذه المشاورات واللقاءات والمعلومات التي تمت إحاطتنا بها وحفاوة الاستقبال الذي تلقيناه، عاد وفدنا إلى واشنطن فخورا ومستعدا لتعزيز التزام الكونغرس الطويل الأمد بأرمينيا الديمقراطية ومنطقة قوقاز آمنة ومسالمة.

للراغبين في دعم موقع خبر أرمني، يرجى زيارة هذا الرابط.

scroll to top