حزب الطاشناك - الاتحاد الثوري الأرمني

حزب الطاشناك – الاتحاد الثوري الأرمني

الإتحاد الثوري الأرمني (بالأرمنية: Հայ Յեղափոխական Դաշնակցութիւն)، حزب سياسي اشتراكي ديمقراطي أسسه كريستابور ميكائيليان وستيبان زوريان وسيمون زافاريان سنة 1890 في تبليسي للدفاع عن الشعب الارمني المضطهد من قبل السلطات العثمانية.

تأسس الحزب عام 1890 باسم”اتحاد الثوريين الأرمن”، وكان منظمة سياسية تشكلت إثر اتحاد المجاميع الثورية التقدمية الأرمنية، وتسميته باسم “الاتحاد الثوري الأرمني” في الاجتماع العام الأول للحزب عام 1892.

شارك الحزب منذ أيامه الأولى بتنظيم المقاومة الأرمنية ضد المذابح التي كانت تحدث ضد الأرمن بين سنتي 1894-1896 من قبل الحكومة العثمانية فانتشرت شعبيته بسرعة في المناطق ذات الكثافة الأرمنية في الدولة العثمانية وروسيا القيصرية. تعاون مع الأحزاب الديمقراطية الاجتماعية الموجودة في جميع أنحاء روسيا القيصرية وشارك معهم في الثورة الروسية سنة 1905. قام بتنظيم النقابات العمالية في المناطق ذات الكثافة الأرمنية في روسيا القيصرية وشارك في الثورة الدستورية الإيرانية سنة 1906 حيث كان له دور كبير في إشعال الثورة في المناطق ذات الكثافة السكانية الأرمنية في إيران.

تتمة المعلومات

انتسب الحزب عام 1907 إلى الاممية الاشتراكية الثانية، قام بتنظيم حياة الارمن في الدولة العثمانية من تأسيس اتحادات عمالية وفلاحية ومحاكم. شارك الحزب في الانتخابات العثمانية سنة 1908 حاصلا على اغلبية الاصوات في المحافظات الأرمنية فبدا الحزب بتوفير الرفاهية الاجتماعية لتلك المناطق. اعلن قطع علاقته مع تركيا الفتاة بعد ان تبين ان حكومة تركيا الفتاة كانت تخطط بتدبير مجازر ضد الارمن والقوميات الاخرى لغرض تأسيس دولة تركية خالية من غير الاتراك. وبالفعل ارتكبت حكومة حزب تركيا الفتاة مجازر اضنة سنة 1909 فتوجه الطاشناق مجددا إلى المقاومة.

قامت الحكومة العثمانية بارتكاب المذبحة الأرمنية بين سنوات 1915 إلى 1923 التي راح ضحيتها اكثر 1.5 مليون أرمني. قام الطاشناق بتنظيم مقاومة شعبية ضد الحكومة العثمانية لحماية الارمن وبقية المكونات المضطهدة من المجازر. قامت حكومة روسيا المؤقتة التي تأسست بعد ثورة فبراير عام 1917 بتطبيق نظام اللامركزية الإدارية التي اعترفت بموجبها بحق تقرير المصير للأقليات فشكل حزب الاتحاد الثوري الأرمني حكومة إقليمية في الإقليم الأرمني من روسيا. شارك الحزب في تنظيم الجيش الأرمني الذي قاد حرب استقلال أرمينيا ضد القوات العثمانية واستطاعت إعلان استقلال جمهورية أرمينيا بتاريخ 28 مايو من 1918.

فاز الطاشناق بأغلبية الأصوات في الانتخابات البرلمانية الأرمنية فقام بببناء الجامعات والمدارس والمستشفيات والمكتبات العامة وتعبيد الطرق في أرمينيا. كذلك امتازت الجمهورية الأرمنية بكونها دولة ذات نظام رفاهي قوي. وقعت الحكومة الأرمنية بقيادة الطاشناق معاهدة سيفر للسلام إذ بموجبها اعترفت أرمينيا باستقلال تركيا وكذلك اعترفت تركيا باستقلال أرمينيا؛ إلا أن أتاتورك لم يفي بوعده حيث قام بحصار المناطق الواقعة غرب أرمينيا فاحتلها بعد مقاومة شديدة مع الجيش الأرمني وأهالي تلك المناطق. أما في أرض كيليكيا فنظم الحزب مع حزب الهنشاك مقاومة شرسة ضد الجيش التركي إلا أن الجيش التركي تمكن من طرد الأرمن نهائياً من كل من الأراضي الغربية وكيليكيا.

في شهر ديسمبر من عام 1920 دخل الجيش الأحمر إلى أرمينيا فقاد انقلابه ضد الحكومة الأرمنية بقيادة الطاشناق فأدى الانقلاب إلى اعتقال قياديي الطاشناق والأحزاب الأخرى، فتم تعذيبهم وإعدام أغلبهم. قاد الطاشناق انتفاضة فبراير ضد الحكومة الشيوعية عام 1921 فقام الطاشناق بتحرير السجناء وإرجاع النظام الديمقراطي إلى أرمينيا، إلا أن الربيع الأرمني لم يدم طويلاً إذ استطاع الشيوعيون الرجوع إلى السلطة في 13 من يوليو من نفس العام فتم حظر الطاشناق في أرمينيا.

انتشر فروع الحزب في الشتات الأرمني فانتسب سنة 1923 إلى الأممية الاشتراكية والعمالية حتى عام 1940 (إذ تم حل الأممية). رجع الحزب إلى أرمينيا بعد الاستقلال من الاتحاد السوفيتي سنة 1991 فناضل على جبهتين: دعم حق تقرير المصير لجمهورية ناغورني كاراباخ ومعارضة سياسات الاستبداد في الداخل. بعد ان قرر شعب ناغورني غاراباغ الاستقلال من أذربيجان وإنشاء جمهورية مستقلة تم رفض الطلب من أذربيجان فقامت الحكومة الأذرية بحصار كاراباخ وتنظيم مجازر ضد الأرمن المقيمين هناك وحتى في أذربيجان فأعلنت أذربيجان الحرب ضد أرمينيا وكاراباخ وفي المقابل أعلن الطاشناق تنظيم جهودها لتشكيل فرق مقاومة فاستطاعت الفرق المقاومة طرد الجيش الأذري من آرتساخ وتم إنهاء الحرب سنة 1994.

في سوريا

يعتبر حزب الطاشناق في سوريا الممثل الأكبر للسوريين المتحدرين من أصول أرمنية ومنظمهم إلى جانب أحزاب أرمنية أخرى كحزب الهنشاق وحزب الرامغافار، وجميعها أحزاب غير معلنة وغير معترف بها في سوريا لكن لديها نشاطاتها.

في لبنان

الطاشناق في لبنان يعتبر الممثل الأكبر للبنانيين المتحدرين من أصل أرمني مع أحزاب الهنتشاك والرامغافار. وتعتبر مناطق بيروت وجبل لبنان ومنطقة عنجر في البقاع، مناطق تواجد الأرمن بكثافة والمعقل الحقيقي للحزب.

سياسات الحزب

يدعم الحزب نظام الاقتصاد المختلط، النظام الرفاهي، النظام الديمقراطي، المساواة بين جميع القوميات، الاديان و الاجناس و حقوق جميع الطبقات المضطهدة.

 



Top