محمد طلعت باشا

محمد طلعت باشا.. أحد مهندسي الإبادة الجماعية الأرمنية

محمد طلعت باشا، المعروف اختصار بـ طلعت باشا، أو كما نسميه نحن في خير أرمني (حثالة البشر)، من مواليد 1874، كان واحدا من ثلاثي الإجرام وسفك دماء الأبرياء وهم (طلعت – أنور – جمال) ممن حكموا تركيا في السنوات الأخيرة من عمر الإمبراطورية العثمانية.

بدأ مسيرته السياسية بتولي منصب نائب عن أديرنه سنة 1908 وبعدها وزيرا للداخلية والمالية وأخيرا صدرا أعظم (ما يعادل رئيس وزراء في يومنا هذا) سنة 1917.

هرب من الإمبراطورية العثمانية سنة 1918 وكان مقيما في برلين حي أقدم الشاب الأرمني صوغومون تيهليريان بقتله برصاصة في رأسه إنتقاما لما ارتكبه من مجازر بحق أبناء جلدته خلال الحرب العالمية الأولى في ما بات يعرف بـ الإبادة الجماعية الأرمنية.

نذكر بأن هذا المجرم حين كان وزيرا للداخلية سنة 1915 أمر باعتقال جميع مثقفي وقياديي الأرمن داخل الإمبراطورية العثمانية وجلبهم إلى القسطنطينية حيث تم قتلهم جميعا.. كما أنه صاحب قرار ما سمي بـ “قانون الإبعاد المؤقت” والمؤرخ في 27 مايو/أيار 1915 والتي بهدا أخذت عمليات ترحيل الأرمن طابعا رسميا.. هي كانت بالأسم فقط “ترحيل” وفي الحقيقة محاولة لإبادة أمة بأكملها.

لا تجوز على الميت إلا الرحمة أما أنتم فتجوز عليكم مئة ألف لعنة



Top