تركيا ترد على ماكرون بعد إعلانه 24 أبريل يوما وطنيا لإحياء ذكرى الإبادة

تركيا ترد على ماكرون بعد إعلانه 24 أبريل يوما وطنيا لإحياء ذكرى الإبادة

سارعت تركيا إلى الرد على إعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأخير عن اعتبار يوم 24 أبريل يوماً وطنياً فرنسياً لتخليد ذكرى الإبادة الجماعية الأرمنية. وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين، الذي يلتزم بسياسة الإنكار المشينة، عن تصريح ماكرون بشأن الإبادة الجماعية الأرمنية بأنه “كذبة سياسية” وأدانها بشدة وفقاً لما ذكرته وكالة الأناضول. حتى أنه اتهم ماكرون “بمحاولة إنقاذ نفسه باستخدام أحداث تاريخية كملف سياسي”.

وكان قد أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن فرنسا ستجعل 24 أبريل “يوماً وطنياً لإحياء ذكرى الإبادة الجماعية الأرمنية”، وفقا لما ذكرته فرانس 24.

وتكريم ذكرى الإبادة الأرمنية كان وعداً من قبل الرئيس الفرنسي في حملته الانتخابية في عام 2017 وخلال الحدث أشاد ماكرون بالمغني الفرنسي الأرمني شارل أزنافور الذي توفي في أكتوبر 2018.

وكان الرئيس ماكرون قد أعلن في خطابه أيضا أنه أبلغ الرئيس التركي رجب طيب إردوغان مسبقا بقرار إعلانه يوم 24 أبريل “يوماً وطنياً لإحياء ذكرى الإبادة الجماعية الأرمنية” لأنه “أراد أن يبقي حواراً مفتوحاً مع تركيا“، حسبما أفادته يورونيوز.

وأضاف ماكرون بخصوص العلاقات مع تركيا: “لدينا خلافات حول محاربة الدولة الإسلامية وحقوق الإنسان والحريات المدنية في تركيا والإبادة الجماعية” مؤكدا في الوقت عينه أنه “لدينا أيضا نقاط اتفاق مثل ضرورة الانتقال السياسي في سوريا.. لذا لا غنى عن الحوار مع تركيا”.



Top