هولاندا تستعد لترحيل طفلين إلى أرمينيا بالرغم من إقامتهم لأكثر من 10 سنوات فيها

هولاندا تستعد لترحيل طفلين إلى أرمينيا بالرغم من إقامتهم لأكثر من 10 سنوات فيها

قبل يوم واحد من ترحيل الطفلين الأرمنيين من هولندا، أعلنت أمينة هيئة حقوق الإنسان والمعنية بالأطفال في البلاد ماركريت كلفربر، أن الحكومة الهولندية تنتهك حقوق الأطفال الأساسية في ترحيل ليليت وهوفيك إلى أرمينيا.

وفي التفاصيل التي أوردتها وكالة الأنباء الأرمنية آرمين برس فقد تم فصل ليلي (12 عاما) وهوفيك (13 عاما) عن والدتهما منذ إعادتها إلى أرمينيا في يوليو 2017. ما اثار موجة من الغضب والتعاطف في آن بين صفوف أباء الجالية الأرمنية في هولندا إلى أن تدخلت أميرة هولندا، لورانتيان، شخصياً وضمت صوتها إلى الدعوات للسماح للطفلين بالبقاء وقالت لهيئة الإذاعة والتلفزيون الهولندية: “لا أستطيع ولا أريد أن أحكم على الموقف، لكن لدي الكثير من التعاطف مع ما يمر به هؤلاء الأطفال”.

وقال كلفربر للبرنامج التلفزيوني “باو” مساء الخميس ان الطفلين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 13 عاما سينتقلان إلى دار الأيتام عند عودتهم وأن أمهما التي تم ترحيلها قبل عام غير قادرة على الاعتناء بهما وقالت: “لقد قرأت الملف بالكامل وأعرف أن أمهما غير قادرة على الاعتناء بهما في الوقت الراهن”. وقال أمين المظالم “لا يوجد مكان يعيشان فيه ولا يستطيعان الذهاب إلى المدرسة” في إشارة إلى حقيقة أن الأطفال لا يتحدثان أو يكتبان باللغة الأرمنية.

من المقرر أن يتم ترحيل الأطفال يوم السبت وقد ولدا في روسيا وعاشا في هولندا لأكثر من 10 سنوات، بذلت خلالها أمهم جهوداً متكررة للمطالبة باللجوء، ومع ذلك فهما غير مؤهلين لعفو الحكومة عن الأطفال اللاجئين.

وقالت كالفربير إن مستقبل الأطفال واضح في هولندا وأنها ناقشت المشاكل مع وزارة العدل الصغرى مارك هاربرز ويحق له أن يمنح الأطفال تصريح إقامة، لقد رفض هاربرز حتى الآن القيام بذلك.

وكانت دائرة الهجرة الحكومية في أرمينيا قد أبلغت في وقت سابق أنها ستقدم كل مساعدة ممكنة من الدمج للأطفال إذا كانت الأم غير قادرة على العناية بهما.

Top