كيف تم نقل 400 طن من عظام الأرمن إلى فرنسا من أجل الاستخدام الصناعي؟

كيف تم نقل 400 طن من عظام الأرمن إلى فرنسا من أجل الاستخدام الصناعي؟

أدت كارثة آسيا الصغرى (الإبادة الجماعية الأرمنية) إلى وفاة الآلاف من الناس وتشريد الملايين. وحدثت جريمة أخرى ارتكبها الأتراك بعد عامين وبقيت غير معروفة لسنوات. الجريمة تتعلق ببيع عظام جميع الذين ذبحوا من قبل الشباب الأتراك التابعين لكمال.

ووفقا للتقارير، فقد تم بيع عظام اليونانيين من قبل الأتراك إلى الفرنسيين للاستخدام الصناعي. في المجموع، تم نقل 400 طن من عظام بشرية، وهو ما يعني عظام 50.000 شخص، إلى الصناعات الفرنسية في مرسيليا. في 13 ديسمبر 1924، وصل قارب يحمل علما بريطانيا إلى تسالونيكي، اليونان. وعندما أُبلِغ العمال في الميناء بأمر العظام، لم يسمحوا بمغادرة القارب. سرعان ما كانت هناك مظاهرات في المدينة من قبل اللاجئين، الذين طلبوا الاستيلاء على الشحنة.

أخيرا، تدخلت القنصلية الإنجليزية، وأتاحت الحكومة اليونانية للقارب أن تغادر حتى لا يكون هناك أي تعارض مع البريطانيين. أكدت صحيفة “مقدونيا” التي نشرت في 14 ديسمبر 1924 وصول القارب إلى تسالونيكي لكنها لم تذكر العظام البشرية التي يحملها القارب.

في الشهر نفسه، نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأخبار مع العناوين التالية: “قصة لا تصدق لشحنة عظام بشرية”. أيضا، نشرت صحيفة ميدي الفرنسية الأخبار، مشيرة إلى العظام البشرية التي كانت ستباع في مرسيليا.



Top