أسرة أمريكية تقدم أرشيفها لمتحف الإبادة: الألمان شاركوا في الجريمة

أسرة أمريكية تقدم أرشيفها لمتحف الإبادة: الألمان شاركوا في الجريمة

بفضل الجهود التي بذلها معهد ومتحف الإبادة الجماعية الأرمنية في العاصمة الأرمنية يريفان فقد قامت أسرة أرمنية من الولايات المتحدة بالتبرع بأرشيفها التاريخي الخاص بحقبة الإبادة وكيفية نجاة عائلتهم من تلك المآساة الإنسانية التي كانت أول عملية تطهير عرقي في العصر الحديث.

وفي التفاصيل فقد تبرعت سوزان سولاكيان بالتاريخ الكبير لأسرتها الكبيرة إلى معهد ومتحف الإبادة الجماعية الأرمنية والذي يتضمن مذكرات ووثائق وصور بهدف نقل هذه التفاصيل إلى الأمة الأرمية والمساهمة في الحفاظ على الذاكرة الجماعية للشعب الأرمني.

وعلى مدى أكثر من قرن من الزمان يحكي الأرشيف عن تاريخ توماس وإسترن مكرتيشيان وقصة ترحيلهم من وطنهم التاريخي حتى الاستقرار في الولايات المتحدة، والأرشيف غني أيضاً بالمعلومات التاريخية الدقيقة التي تتضمن أشد مظاهر معاناة الإنسان. وتعتبر المواد الأرشيفية للأسرة مصدراً هاماً للمعلومات عن الترحيل والمذابح التي تعرض لها الأرمن في هاربوت (خاربيرت) ومشاركة المسؤولين الألمان والأتراك والقتل الوحشي للمثقفين الأرمن والعنف، فضلاً عن حالة المهاجرين. وسيتم دراسة المواد بدقة من قبل الباحثين في معهد متحف الإبادة الجماعية الأرمنية لتعرض لاحقا على العامة.



Top