منتدى دولي يدق ناقوس الخطر: المسيحية في الشرق الأوسط ستنتهي العقد المقبل

منتدى دولي يدق ناقوس الخطر: المسيحية في الشرق الأوسط ستنتهي العقد المقبل

أعرب المشاركون في المنتدى المسيحي الثالث بموسكو عن تخوفهم من انقراض الديانة المسيحية في الشرق الأوسط بحلول العام 2025 في حال استمرت التوجهات الحالية.

وأشار بيان صدر عن المنتدى المسيحي الثالث الذي بدأ بموسكو بمشاركة أرمينيا أيضا إلى أنه “خلال السنوات العشر الماضية، تقلّص عدد مسيحيي الشرق الأوسط خمسة أضعاف”.

وقال إن عدد المسيحيين في العراق تقلّص من قرابة مليون وخمسمئة ألف شخص، أي نحو 5 بالمائة من سكان البلد، في بداية الألفية الثالثة، بمقدار 10 مرات ليصل إلى 100 ألف شخص.

كما أشار إلى حال المسيحيين في سوريا، حيث “أخليت المدن الكبرى التي احتلها الإرهابيون المتعصبون من سكانها المسيحيين كلهم تقريبا”.

وتابع: “في حال استمرار التوجه الراهن، ستنتهي المسيحية في وطنها التاريخي، الشرق الأوسط، في منتصف العقد القادم”.

واعتبر المشاركون في المنتدى أن الجماعات المتطرفة تشيع تصورا خاطئا لمفهوم العدل بين السكان في الشرق الأوسط، مما يساعدهم على تلقي دعم واسع في المجتمع.

ودعا البيان إلى اتخاذ تدابير فورية لكبح عملية دفع الناس إلى التطرف، منعا لوقوع كارثة اجتماعية وحفاظا على التراث المسيحي التاريخي في المنطقة.

وقد وصلت وفود من أرمينيا وبلغاريا واليونان وجورجيا وصربيا وسوريا وفلسطين ولبنان والأردن للمشاركة في أعمال المنتدى التي ستدوم حتى 30 أغسطس الجاري.



Top