إيميل لحود: نعم، أصولي من أرمينيا الغربية وأمي من عائلة كاراباجاكيان

التقى تلفزيون شانط الأرمني مع رئيس جمهورية لبنان الأسبق إيميل لحود وكان معه هذا الحوار الشيق (الفيديو المرفق) وفيما يلي أجوبة الرئيس على البعض من الأسئلة الرئيسية التي وجهت إليه.

المذيع: سيادة الرئيس أنا اعلم أن أصولكم تعود لأرمينيا الغربية فهل تخبرنا قليلا عن هذا الموضوع؟

الرئيس إيميل لحود: عائلة أمي كانت من أرمينيا الغربية من مدينة آدابازار من عائلة كاراباجاكيان.. قبيل الإبادة سمعوا أن شيئا سيئا سيحدث للأرمن فضبوا امتعتهم وتوجهوا إلى حلب حيث استغرق الطريق عدة أشهر قبل الوصول إلى المدينة. أمي “آدرينيه” كان عمرها خمس سنوات وشقيقتها ماتت أثناء الطريق إلى سوريا. وصلوا حلب وحاولت العائلة بدء حياة جديدة هناك.. بعدها انتقلوا إلى دمشق وهناك تعرف والدي على أمي.

المذيع: كيف وافقت عائلة والدتك زواج ابنتهم من شاب غير أرمني؟

الرئيس: في ذلك الوقت كان الموضوع مختلفا بعض الشيء حيث الزواج المختلط كان نادرا وعائلة أمي كانت معارضة لأنهم كانوا يرغبون تزويج ابنتهم من شاب أرمني أما عائلة والدي فلم تكن لديهم أي مشكلة في الموضوع.. تم الزواج وانتقلت العائلة إلى بيروت وسكنا في حي أرمني. أذكر كيف اني امضيت معظم أوقات طفولتي في منزل جدي وجدتي.. حتى سن الخامسة كنت اجيد الأرمنية بشكل جيد لأن جدتي وجدي كان التحدث معهم بالأرمنية فقط أما والداي فكانا يتحدثان بالفرنسية..

المذيع: كنتم في زيارة رسمية لمرة واحدة فقط في أرمينيا.. هل تحدثنا قليلا عن هذه الزيارة؟

الرئيس: الزيارة كانت بدعوة رسمية من الرئيس كوتشاريان سنة ٢٠٠١. اذكر كم كنت متأثرا عندما حطت الطائرة على أرض أجداجي.. ولكن تأثري الأكبر كان عندما قمت بزيارة نصب شهداء الإبادة الجماعية الأرمنية وقتها لم أشعر أني رئيس الجمهورية اللبنانية يقوم بزيارة رسمية لنصب ما، بل كان إحساسي اني أرمني أزور نصب شهداء يخلد ذكرى أجدادي ممن قتلوا أثناء الإبادة.



Top