الطبيب آسادور التونيان

آسادور التونيان.. أول من وضع أسس الطب والجراحة الحديثة في حلب

الطبيب آسادور التونيان {1854-1950} أول من وضع أسس الطب والجراحة الحديثة في حلب، أول من أحضر واستعمل البنسلين في سوريا بعد اكتشافه عام 1928، أول من استحضر جهاز أشعة (x) رينتغن لمدينة حلب عام 1896، بعد سنة من اكتشافه، أول من أحدث مدرسة التمريض في حلب عام 1927، خدم مدينة حلب مدة تزيد على السبعين عاماً متواصلة، وكانت غرفة عملياته في مشفاه فريدة من نوعها في الشرق الأوسط .

ولد آسادور التونيان في (سيس، تركيا) في 21 آذار عام 1854 كان كل من أبيه طاطيوس وعمه وولداه أطباء، تخرج عام 1881 من كلية الطب في عينتاب، وعين محاضراً في الكلية نفسه، فاقترح عليه أساتذته الذهاب إلى ألماني، فذهب وداوم ستة أشهر، بعدها أمضى عاماً في أمريكا يدرس الطب، ثم عاد إلى استانبول عام 1887 وعين في كلية الطب بعنتاب محاضراً في الأمراض الداخلية والجراحية، استقر في حلب عام 1889، وكان يسافر إلى أوروبا كل عامين لتجديد معلوماته، افتتح أول مشفى له في حي العقبة بحلب، ثم بدأ ببناء مستشفى التونيان الحديث، الذي انتهى بناؤه عام 1911 .

أحدث الدكتور التونيان أول مدرسة تمريض في حلب في مشفاه عام 1927، وانتخب رئيس شرف لنقابة أطباء حلب عام 1937، ومن ثم عمم فكرة مدارس التمريض في سوريا ولبنان، وتم تخريج أول دفعة عام 1931، عندما أسندت جبهة فلسطين إلى وزير الحربية (جمال باشا السفاح)…وفي أحد الأيام وقع جمال باشا السفاح عن حصانه وكسرت ذراعه، وجاء الخبر إلى الدكتور التونيان بضرورة استقبال جمال باشا لجبر الكسر، واستقبله التونيان، لكن الباشا قال له: (يا دكتور حبذا لو صورتها بأشعة X ) فيجيبه التونيان (…وتصور مصيرك يا باشا لولا الجهاز الجديد)، كانت هذه الحادثة سبباً في توطيد الصداقة بينهم، والتي استفاد منها التونيان فيما بعد، إذ تمكن بفضلها من تأمين الخبز للمياتم في حلب إبان المجاعة التي عمت بلاد الشام .

في عام 1914 نال من الملك (فيكتور عمانوئيل) ميدالية ذهبية لعنايته بالإيطاليين، وفي عام 1930 منحه محافظ حلب وشاح الشرف السوري من الدرجة الثانية، باسم الحكومة السورية، وتسلم براءة الشرف السوري في 11 نيسان عام 1931، وفي عام 1939 اشترك في المؤتمر الطبي الجراحي العالمي في نيويورك بمحاضرة عنوانها (خمسون عاماً من حياتي الطبية)، وفي نهاية المؤتمر منح لقب (عالم) مع ميدالية ذهبية وشهادة عضوية الشرف لكلية الجراحين العالميين، وبعد عودته إلى حلب قلدته الحكومة السورية وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى لما قدم لسوريا من خدمات طبية، وفي عام 1947 اشترك ولآخر مرة في مؤتمر الجراحة العالمي في لندن وصنفه السيد (كوردن تايلر) في مقال له في صحيفة (صاندي تايمز) في قائمة عباقرة الجراحة في العالم، بعد وفاته عام 1950 منحته الحكومة السورية وسام الاستحقاق من الدرجة الممتازة، وكان الكتاب الوحيد الذي نشره عن الجراحة بعنوان (الجراحة الحافظة في حلب).

كان التونيان مواطناً سورياً وفياً ومخلصاً لوطنه السوري مدة تزيد على السبعين عاماً متواصلة، وقد توفي عام 1950، ودفن في باحة كنيسة عمانوئيل للأرمن البروتستانت في حي العزيزية بحلب الذي تبرع ببنائه، أطلقت بلدية حلب اسمه على أحد شوارع حلب (خلف الفندق السياحي)، خلده الدكتور الكبير روبير جبه جيان من خلال كتاب (حياة وأعمال الدكتور آسادور التونيان).



Top