آني.. مدينة الألف كنيسة وكنيسة

آني.. مدينة الألف كنيسة وكنيسة

آني مدينة أرمنية تاريخية تعود للقرون الوسطى وتقع على الحدود الحالية الفاصلة بين جمهوريتي أرمينيا وتركيا وتحديدا في اقصى الشرق من محافظة كارس شرق تركيا.

المدينة كانت عاصمة للملكة الأرمنية الباكرادونية التي ازدهرت في مناطق أرمينيا بحدودها المعروفة اليوم ومناطق شرق تركيا. المدينة تلقب بمدينة الألف كنيسة وكنيسة وكانت ذات يوم ملتقى أهم الطرق التجارية العالمية. عرفت بالإضافة لكنائسها الكثيرة أيضا بالقصور والهياكل ويقال أنه بلغ عدد سكانها أكثر من 100.000 نسمة آنذاك.

لقرون عديدة كانت مركزا تجاريا وثقافيا هاما ليس فقط بالنسبة للأرمن والمملكة الأرمنية بل أيضا لجميع شعوب المنطقة. أصبحت مدينة مهجورة منذ القرنين الـ 16 و الـ 17 إلا أنها ما تزال رمزا تراثيا ودينيا ووطنيا هاما لدى الأرمن وأرمينيا.

خلال الحرب الروسية التركية ما بين عامي 1877 – 1878 تم التنازل عنها لصالح روسيا، وبعد اندلاع الحرب العالمية الأولى، خاض العثمانيون معارك طاحنة لاعادة إحتلال شمال شرق الأناضول، وبالفعل تم احتلال المدينة. ونظرًا للعلاقات الشائكة بين تركيا وأرمينيا، تم غلق الحدود البرية بين البلدين في عام 1993 ، بعد النزاع الإقليمي بين أرمينيا وأذربيجان حليفة تركيا.

ويقوم حاليًا علماء الآثار، بمحاولة إنقاذ تلك المدينة التاريجية من الاندثار باعتبارها أبرز علامات تاريخ القرون الوسطى، كما وضعتها اليونسكو على قائمة موقع التراث العالمي في عام 2011.

رغم الزلزال الذي ضرب المدينة في عام 1319، واسفر عن سقوط بعض من معالمها، إلا أن المدينة لا تزال تحتفظ بالكثير من القباب والكنائس التي تعبر عن تاريخ عمراني مجيد.

تقع المدينة على ضفاف نهر آخوريان (وهو فرع من نهر آراكس) والتي تشكل جزء من الحدود الأرمنية التركية حاليا. موقع المدينة يبلغ ارتفاعه 1340 مترا عن سطح البحر.

الصورة المرفقة: مشهد لكامل مدينة آني كما تبدو اليوم. لعرضها وتحميلها بالحجم الكامل (2.39 ميغابايت)، إضغط هنا.

Top