الإعتراف الرسمي بالإبادة الجماعية الأرمنية

الإعتراف الرسمي بالإبادة الجماعية الأرمنية

يقصد بعبارة “الإعتراف بالإبادة الجماعية الأرمنية” القبول الرسمي لحقيقة تعرض أرمن الآناضول إلى عمليات تطهير عرقي بين الأعوام 1915-1923 بهدف إنهاء وجودهم بشكل كلي وعن سابق إصرار وتخطيط من قبل الحكومة التركية العثمانية.

إن الأغلبية الساحقة من المؤرخين في العالم بالإضافة إلى عدد كبير من المؤسسات الأكاديمية الخاصة بالدراسات حول المحرقة والإبادات الجماعية تقبل علنا حقيقة أن ما تعرض له الأرمن يمثل إبادة جماعية بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

حتى العام 2009 كان ثمة 20 دولة بما فيهم كندا والأرجنتين والسويد وفرنسا وغيرهم بالإضافة إلى 42 ولاية أمريكية قد اعترفت رسميا بالإبادة الجماعية الأرمنية.

تركيا تنكر وبشدة عبارة “الإبادة” وتصر على توصيف الأحداث بـ “عمليات قتل متبادلة من الطرفين” حصلت بسبب التوتر الذي ساد المنطقة أثناء الحرب العالمية الأولى. ولكن على أية حال بدأت أصوات فردية من مؤرخين وكتاب تعلوا في تركيا في الفترة الأخيرة مطالبة بالإعتراف العلني والرسمي بتعرض الأرمن إلى إبادة جماعية على أيدي أجدادهم وأحد هؤلا كان الكاتب والروائي أورهان باموك والذي منحته الأكاديمية السويدية جائزة نوبل سنة 2007 لجرأته في الإعتراف بالإبادة الأرمنية رغم وجود مادة في الدستور التركي (المادة 301) والتي تمكن الحكومة التركية من تخوين أي مواطن يتعرض إلى مواضيع حساسة كالإبادة الأرمنية بتهمة “إهانة الهوية التركية“.

إعترافات الدول:



Top