بطريرك القدس للاتين: يحب الانتصار على إنكار تركيا لمذبحة الأرمن بقوة الحقيقة

قال البطريرك فؤاد الطوال، بطريرك القدس للاتين، إن إنكار تركيا لمذبحة الأرمن “مستمر منذ عقود”، ويجب “الانتصار عليه بقوة الحقيقة”، وذلك خلال زيارته إلى بطريركية الأرمن الأرثوذكس لتقديم التهاني بمناسبة حلول عيد الميلاد المجيد بحسب التقويم الليتورجي المتبع في الكنيسة الأرمنية.

وأضاف البطريرك الطوال في كلمته متوجهاً لأخيه البطريرك الأرمني نوهان مانوجيان: “للعام 2015 أهمية كبيرة بالنسبة لكم، حيث تحيي فيه الكنيسة والأمة الأرمنية ذكرى مرور مائة عام على المذبحة التي ارتكبها الأتراك العثمانيون في حق أجدادهم. واليوم أيضاً، لا يزال شعبكم يواجه تحدياً كبيرة، هو إنكار تركيا لمذبحة الأرمن، وإدعائها بأن هذه المذبحة ليست سوى من نسج الخيال”.

ولفت بطريرك القدس للاتن قائلاً: “إلا أن بعض الأمم الأخرى قد قامت، بكل شجاعة واقتناع، بالإعتراف بهذه المذبحة وإدانتها”، مؤكداً: أن هذا الإنكار من الطرف التركي مستمر منذ مدّة طويلة، ويجب الإنتصار عليه بقوة الحقيقة، “وإننا نصلي كي يتحقق هذا الإنتصار”.

يذكر أنه في عام 1915، وخلال الحرب العالمية الأولى، قتل ما يقارب مليون ونصف من الأرمن في الإمبراطورية العثمانية. وقد تدخل وقتها البابا بندكتس الخامس عشر بشكل علني ومباشر بإرساله برقية إلى السلطان العثماني محمد الخامس في 15 أيلول 1915، سلّط خلالها الضوء على خطورة المجازر التي ترتكب، وطلب منه التدخل للدفاع عن الشعب الأرمني. لكن من دون جدوى.

ومنذ ذلك التاريخ بمائة عام ما تزال هذه الحادثة مثيرة للجدل؛ فبالإضافة إلى تقليص الحكومة التركية عدد الضحايا الذين سقطوا ما بين 300 إلى 500 ألف، إلا أنها لا تحبذ استخدام وصف “الإبادة الجماعية”، وتحتج على الذين يستخدمونه. لكن رغم ذلك فإن 21 دولة تعترف رسمياً “بالإبادة الجماعية للأرمن”، كما أن العديد من المنظمات الدولية، من بينها لجنة جرائم الحرب في الأمم المتحدة، والبرلمان الأوروبي، ومجلس الكنائس العالمي، تعترف بالإبادة الجماعية أيضاً.

نقلا عن موقع أبونا: abouna.org



Top