اللغة الأرمنية

اللغة الأرمنية

اللغة الأرمنية (بالأرمنية: հայերեն լեզու) هي لغة هندو أوروبية مستعملة في أرمينيا وفي المناطق المجاورة لها وفي بلاد المهجر حيث استقرت جاليات من الشعب الأرمني.

من بين اللغات الهندوأوربية تعتبر الأرمنية واحدة من بين اللغات القليلة التي تمكنت من المحافظة على شكلها البدائي، وهي قريبة من اللغة اليونانية.

لمحة تاريخية

منذ القرن السادس قبل الميلاد كانت الأرمنية منتشرة في مناطق آرارات الجبلية قرب بحيرة فان ومنابع نهري دجلة والفرات. وكانت الأرمنية تكتب بالأحرف اليونانية والسريانية، حيث أن هاتان الأبجديتان كانتا تستخدمان في الكتب الدينية المسيحية الطقسية وغيرها في بلاد الأرمن وكذلك في الشؤون الإدارية.

خلال فترة الاحتلال الفارسي لأرمينيا منع بشكل صارم استخدام اللغة أو الأحرف اليونانية في أراضي الإمبراطورية، لتفادي أي تأثير أو اختراق بيزنطي. وهكذا لم تجد نعمة في عين الفرس إلا الثقافة السريانية، ولكن استخدام أبجدية أجنبية في نواحي الحياة اليومية كان مسببا أيضاً لمشاكل شتى مما خلق ضرورة ملحة لابتكار أحرف أرمنية خاصة.

لم تتحول الأرمنية إلى لغة مكتوبة إلا في القرن الخامس الميلادي حيث ترجم إليها الكتاب المقدس على يد الراهب ميسروب ماشدوتس الذي قام باختراع أبجدية أرمنية من 36 حرفاً، تسمى اليوم بالأرمنية الكلاسيكية حفظت منها حتى اليوم بشكل رئيسي ترجمات للعهد الجديد ومؤلفات أدبية مسيحية تعود للقرون الميلادية الأولى.

بمحاذاة اللغة الكلاسيكية نمت وتطورت لغة أو لهجة شعبية ابتداءاً من القرن العاشر حتى نهاية القرن التاسع عشر حيث استخدمها في أعماله الكاتب الأرمني خاتشاتور أبوفيان.

حاضر اللغة:

تستعمل اللغة المعاصرة اليوم من قبل قرابة 10 ملايين شخص في لهجتين أساسيتين: في شمال غرب إيران وأرمينيا تستعمل الأرمنية الشرقية وفية للنسخة الكلاسيكية نوعاً ما مع تبسيطها لنمط الكتابة.

في منطقة الشرق الأوسط وفي المهجر تستعمل الأرمنية الغربية التي مع حفاظها على جذورها امتزج فيها الطابعين الكلاسيكي والشعبي.

وبشكل عام يتفق الخبراء على أن الأرمنية الحديثة لا تزال محافظةُ بشكل نادر الوجود على أرمنية القرن الخامس الميلادي.

خلال الحقبة السوفييتية كان تعليم اللغة الروسية إجبارياً في أرمينيا، فكانت الدروس تعطى باللغتين الروسية والأرمنية. ولكن بعد انهيار الاتحاد السوفييتي ونيل أرمينيا لاستقلالها عام 1991، وبعد 110 سنة من الهيمنة الروسية وجد فقط 47.1 % من الأرمن من المتمكنين من لغتهم الأم.

اليوم تنتشر المعاهد الخاصة لتعليم اللغة الأرمنية ليس فقط في أرمينيا بل وأيضا في العديد من دول الشتات الأرمني. وأصبح اتقان اللغة الأرمنية ضروريا ليثبت المرء إنتمائه إلى الأمة الأرمنية, كما أن السلطات الأرمنية تولي إهتمام كبير للغة وتعتبرها الحافظة الوحيدة للهوية والقومية الأرمنية.



Top