الأرمن في قرية اليعقوبية السورية

الأرمن في قرية اليعقوبية السورية

اليعقوبية قرية سورية ضمن ريف محافظة ادلب تقع شمال غرب سوريا، تبعد عن مدينة حلب 140كم وعن دمشق العاصمة 385كم، وترتفع عن سطح البحر 480م.

أصل القرية سريانية وسمية باليعقوبية نسبتاً ليعقوب البرادعي الذي كان صاحب مذهب من مذاهب الديانة المسيحية. سكانها غالبيتهم من الأرمن ويتكلمون العربية والأرمنية، ويتبعون المسيحية، من بعض القرى والمدن المحيطة بها نذكر: جسر الشغور، دركوش، حمام الشيخ عيسى، القنية، والغسانية.

تقول المعلومات أن تلك المنطقة كانت تضم عدد كبير من القرى الأرمنية في القرن الثاني عشر لكن لم يبقى من تلك القرى حاليا سوى ثلاثة وهي: كسب (التي تحولت إلى بلدة) واليعقوبية والغنيمية. في العام 1929 وبجهود من الجمعية الخيرية العمومية الأرمنية وبمساهمة من بطريركية الأرمن في حلب تم بناء مدرسة أرمنية في القرية لتعليم الأطفال الأرمن اللغة والثقافة الأرمنية إلى جانب الإهتمام باللغة العربية.

حاليا ثمة كنيستان في القرية تتبعان للكنيسة الأرمنية الرسولية، الأولى هي كنيسة القديسة آنا والثانية كنيسة القديسة هريبسيمة والتي بنيت على طراز كنيسة هريبسيمة في مدينة إتشميادزين الدينية المقدسة في أرمينيا. كما ثمة في القرية كنيسة أخرى تتبع للطائفة الأرمنية الكاثوليكية.

تعرف اليعقوبية بتنوع فصولها وبتنوع محاصيلها الزراعية، فيها الكثير من اشجار الفواكهة والاشجار المثمرة و تشتهر بزراعة أشجار الزيتون منذ القدم حتى وقتنا الحالي، وأيضاً بزراعة التفاح والخوخ والجوز واللوز وغيرها.

تعد اليعقوبية المصيف المفضل للكثيرين ويأمها السياح بشكل كبير من مدينة حلب للتمتع بروعة الطبيعة والجو الجميل، وفيها كنيسة ومزار القديسة (آنا) يؤمها الزوار من جميع المذاهب والأديان. ومن جميع مناطق سوريا.

دير القديسة انا في اليعقوبية:

وفق التقاليد الشعبية يعتقد أن هذه الكنيسة مهداة الى السيدة آنا وهي والدة يهوذا المسمى باسم الاسقف كوريغ والتي استشهدت في القرن الرابع للميلاد في القدس. ويحكى ان الملكة هيلانة عندما قدمت الى القدس بغية البحث عن الصليب الذي صلب عليه يسوعالمسيح فان يهوذا وامه آنا هما اللذان ساعدا الملكة على اكتشاف الصليب ومن ثماعتنقا المسيحية فرسم يهوذا اسقفاً وسمي باسم كوريغ.

ولما دخل الامبراطور الروماني جوليان المرتد مدينةالقدس بدأ باضطهاد المسيحيين وفي مقدمتهم الاسقف كوريغ, فقد امر الامبراطور بقطعيده اليمنى وصب الرصاص المنصهر على جسمه وفي فمه الى ان قتله بالرماح . خضعت السيدةآنا للتعذيب فقد علقوها من شعرها وجلدوها الى ان فارقت الحياة.

بنيت كنيسة القديسة آنا في بداية القرن الخامس على يد الملكة هيلانة في طريق عودتها من القدس واهدت اسمها الى السيدة آنا التي استشهدت على يد جوليان المرتد وكان يسكن المنطقة السريان وسكن الأرمن المنطقة في عام 1046م وما زالوا حتى يومنا هذا, وتدل اللقى الاثرية على ذلك. البعض منها موجود في كنيسة اللاتين بالقنية وبحسب سجلات القدس بنيت ككنيسة أرمنية في عام 1320م وفي عام 1722 ضرب المنطقة زلزال مدمر المنطقة فقوض الكنيسة وهدم بيوت القرية فهرب سكان القرية من التلة التي كانت مقامة عليها الكنيسة الى التلة المقابلة وبنوا هناك كنيستهم التي اسموها تيوطوروس والمقبرة في عام 1770 واهملت كنيسة القديسة آنا وبقيت خربة صغيرة من الاتربة والاحجار المتراكمة حتى عام 1814 معندما شاهد سكان القرية ضوء يشع وينبعث من فوق الخربة فدهشوا ثم ادركوا ان المكانمقدس فأسرعوا الى بناء الاسوار حوله ثم قاموا بالترميم وبناء السقف فغدت هذهالكنيسة المتواضعة محط انظار المؤمنين في المنطقة كلها إذ كانوا يحجون اليها ويصلونفيها.

وفي عام 1914م رممت الكنيسة قبل الإبادة الأرمنية من قبل السلطة العثمانية بعام وفي عام 1995م رمم المذبح بكامله وهي تعد من اهم الكنائس واجملها لا في المنطقة فحسب بل في سوريا كلها وفي هذا العاماي في عام 2005م تم ازالة الاسمنت من على حيطانها واعيدت الى ما كانت عليه بعام 1814م بتبرعات المحسنين بانوس وحاجي ماري وكارو واني باموقيان .

مرتبط باسم كنيسة القديسة آنا الكثير من الاعاجيب وكثيرين من سكان اليعقوبية وضواحيها كانوا الشهود العيان لحوادث ومعجزات تمت وما زالت تتم في الكنيسة.



Top