سفير سوريا لدى أرمينيا: الإرهابيون اليوم في سوريا هم أحفاد مرتكبي الإبادة الأرمنية

21971.jpg

قال سفير سورية في أرمينيا محمد الحاج إبراهيم إن الإرهابيين الذين ينشطون حالياً في سوريا هم خلفاء مرتكبي الإبادة الجماعية الأرمنية التي نظمتها الإمبراطورية العثمانية في بداية القرن العشرين.

وقال السفير في مؤتمر صحفي في يريفان في 13 شباط: “المنظمات الإرهابية اليوم، التي ترتكب أعمالاً مروعة ضد الشعب السوري هي أحفاد أولئك الذين ارتكبوا عمليات الإبادة الجماعية ضد الأرمن وغيرهم في الماضي.

وأضاف: “عندما وصل الأرمن إلى سوريا خلال الإبادة الجماعية الأرمنية، شكّلوا جزءاً لا يتجزأ من المجتمع السوري واستأنفوا حياتهم بأمان في سوريا مع الحفاظ على هويتهم ودينهم ودراستهم في المدارس الأرمنية. هناك العديد من الكنائس التي تثبت إلى الأبد ذكرى ضحايا الإبادة الجماعية الأرمنية والأهم من ذلك الكنيسة التذكارية للإبادة الجماعية الأرمنية في دير الزور وكنيسة الأربعين شهيد في حلب وكذلك كنيسة شهداء الإبادة الجماعية الأرمنية في دمشق”.

متحدثاً عن تبني البرلمان السوري بالإجماع لقرار الإبادة الجماعية الأرمنية قال السفير “إن سوريا كرّمت دائماً ذكرى ضحايا المذابح ضد الأرمن: لقد تمت دراسة هذه المسألة منذ فترة طويلة وقد تعاملت الحكومة السورية مع أقصى درجات الاحترام للسوريين الذين لديهم جذور أرمنية. لقد كانوا دائماً جزءاً لا يتجزأ من المجتمع السوري. لقد تم إحياء ذكرى المذابح الأرمنية في سوريا من خلال الأحداث التي جرت في المناطق المأهولة بالسكان الأرمن”.

scroll to top