سيرج ساركيسيان: قيادة باشينيان تهدد الديمقراطية وتخنق المعارضة

21166.jpg

سيرج ساركيسيان: قيادة باشينيان تهدد الديمقراطية وتخنق المعارضة

بعد تسعة عشر شهراً من الإطاحة به في إنتفاضة شعبية سلمية، اتهم الرئيس السابق لجمهورية أرمينيا سيرج سركيسيان قيادة بلاده الحالية بتهديد الديمقراطية وخنق المعارضة.

وجاءت إنتقادات ساركيسيان لحكومة رئيس الوزراء نيكول باشينيان في خطاب ألقاه في وقت متأخر من يوم الأربعاء في مؤتمر لحزب الشعب الأوروبي، وهو تحالف من القوى السياسية الرائدة في يمين الوسط في أوروبا، والذي عقد في العاصمة الكرواتية. كان هذا أول خطاب علني له منذ استقالته المثيرة للجدل في أبريل 2018.

وادعى ساركيسيان أن فريق باشينيان السياسي فشل في إحداث “التغييرات الثورية” التي وعد بها.

وأضاف: “هناك تطورات خطيرة تهدد الديمقراطية في البلاد”. “لقد تم تقويض الأسس الدستورية، ولم يتم احترام مبدأ الفصل بين السلطات. هناك العديد من الحقائق حول انتهاك الاستقلال القضائي والاضطهاد السياسي مستمر. لقد أصبحت الأعمال العدوانية ضد وسائل الإعلام والناشطين المعارضين دورية وبلغ التعصب وخطاب الكراهية مستويات تبعث على القلق”.

وللتنزيه كان ساركيسيان نفسه قد واجه اتهامات مماثلة من خصومه السياسيين ووسائل الإعلام المعارضة عندما حكم أرمينيا من 2008-2018. حيث وجهت إله إتهامات بتزوير الانتخابات، وإبقاء القيود صارمة على المحاكم مع إشارات إستفهام كبيرة حول الثراء الفاحش الذي تحقق له ولأعوانه فترة حكمه.

وأثارت محاولة ساركيسيان تمديد حكمه الذي دام عقدًا من الزمان بعد تحويل البلاد إلى النظام البرلماني، احتجاجات جماهيرية غير مسبوقة عرفت باسم “الثورة المخملية” والتي أطاحت بسيرج ساركيسيان الذي لم يظهر للعلن في إطلالات رسمية إلا خطابه هذا الي القاه الأربعاء.

وقال ساركيسيان في كلمته “نعم ، نحن أيضًا كنا نتحمل المسؤولية عما حدث في أرمينيا”. مؤكدا أنه اختار الاستقالة من السلطة “بسلام” لمنع إراقة الدماء و “تجنيب الدولة ثورات خطيرة”.

وأضاف الرئيس السابق البالغ من العمر 65 عامًا: “لقد استقلت في العام الماضي حتى يحاول شعبي بناء دولة أفضل ، لكن أصوات أولئك الذين يتهمونه بالتنازل عن السلطة للشعبوية أصبحت أكثر صخبا. “وأنا هنا الآن للتعبير عن هذه المخاوف لحماية الإيمان والتوقعات التي كان لدى الآلاف من الناس خلال تغيير الحكومة.”

في المقابل سخر عضو بارز من تحالف باشينيان، السيد آلان سيمونسان، من هذه التصريحات وقال: “إن حقيقة أنه لم يعد في السلطة بعد أن قرأ على عجل خطابًا مدته دقيقتين في قاعة فارغة وحدها يعد إنجازا ثوريا لأرمينيا”.

وزعم سيمونيان أن الاعتداء اللفظي الأخير لساركيسيان على الحكومة الحالية كان مدفوعاً بمخاوفه من الاعتقال والملاحقة القضائية.

وفي تصريحات علنية نادرة صدرت في يريفان أواخر الشهر الماضي، أصر ساركيسيان على أنه “لا يخاف” من اعتقاله من قبل السلطات.

هذا وتمت مقاضاة بعض من أقارب ساركيسيان وأقربائه وحلفائه السياسيين بتهمة الفساد منذ الإطاحة به. كما تم اعتقال سلفه وحليفه السابق، روبرت كوتشاريان، في يوليو 2018 بتهمة الانقلاب والرشوة التي يرفضها باعتبارها ذات دوافع سياسية.

ويزعم الحزب الجمهوري في أرمينيا، الذي لا يزال يترأسه سيرج ساركيسيان، بأن دوافع سياسية تقف وراء معظم هذه القضايا البارزة على الساحة الأرمنية حاليا. أما السلطات فتنفي ذلك جملة وتفصيل ويقولون أنهم قضوا بالفعل على فساد الحكومة “النظامي” التي كانت إحدى الأسس الرئيسية لنظام ساركيسيان.

scroll to top