كاتبة تركية تفضح أكاذيب إردوغان

كاتبة تركية تفضح أكاذيب إردوغان

لم يكتف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الذي يتزعم جماعة الإخوان الإرهابية، بقمع الأكاديميين في بلاده، بل عملت حكومته على ملاحقتهم وسجنهم، وإسكاتهم بالقوة، واعتبارهم شوكة في حلقه ينبغي التخلص منها قبل أن تخنقه.

نشر ثقافة الخوف في الأوساط الأكاديمية، طرد أكثر من 5800 أكاديمي وأغلق 100 جامعة، ومارس كل أنواع الإبادة الجماعية ضد الأكراد بالذات، وارتكب مخالفات جسيمة رغم حديثه الطويل في خطاباته عن العدالة والحرية.

استدعت الأكاديمية التركية، آيس غول إلتيني كل هذه الوقائع في كتاباتها وأبحاثها، فضحت أكاذيبه، وعملت على مدار عقدين من الزمن على تقديم تحليل معمق لتداعيات العنف في بلادها، ووثق كتابها فهما جليا لكيفية انتقال الصراعات العنيفة عبر الأجيال، وبدأت العمل على وضع مخطط يحاول كسر هذه الدوامة.

سجن وإبعاد

في مايو الماضي، قضت حكومة رجب طيب إردوغان بسجن السيدة إلتيني، أستاذة الأنثروبولوجيا ومديرة مركز التميز بجامعة سابانشي للدراسات النسائية والإنسانية، بالسجن لمدة 25 شهرا. وكانت التهمة الموجهة إليها مساعدة منظمة إرهابية من خلال التوقيع على عريضة في 2016 لدعم حل سلمي لنزاع دام ثلاثة عقود مع جماعة كردية مسلحة.

ومن بين أكثر من 2000 من الموقعين على العريضة، تمت محاكمة حوالي 700 شخص وتم طردت أكثر من 450 من وظائفهم بموجب مرسوم حكومي أو إجراء مباشر من جامعتهم، وذلك بحسب تقرير من صحيفة نيويورك تايمز.

أكاديميون من أجل السلام

حملة «أكاديميين من أجل السلام» ليست سوى جزء بسيط من الآلاف من الأكاديميين الذين يتم إسكاتهم تحت تطهير الحكومة التركية من المؤسسات الأكاديمية. لقد خلقت الحملة، التي أعقبت الانقلاب الفاشل ضد إردوغان في 2016، فراغا كبيرا في لحظة محورية من تاريخ تركيا الحديث، خاصة أنها بدأت علنا في مواجهة بعض تاريخها المؤلم، وكان دور الأكاديميين فيها حاسما.

ويتوقع أن تلحق حملة القمع المستمرة التي يقودها إردوغان الضرر بمعرفة الأجيال الجديدة، وهي ضرورية ليس من أجل التغلب على صدمات الماضي، بل من أجل تحفيف حدة الصراعات.

الإبادة الأرمنية

من أكثر القضايا إثارة للاستقطاب في تاريخ تركيا الحديث، حملة الترحيل والقتل الجماعي التي تعرض لها الأرمن على يد العثمانيين خلال الحرب العالمية الأولى، والقمع المستمر منذ عقود، كما كتبت السيدة إلتيني في مقال لها عام 2013، بعد ظهور الجمهورية التركية في 1923، واجهت الأمة الجديدة «نسيانا» وطنيا فيما يتعلق بنحو 1.5 مليون أرميني قتلوا وعدد لا يحصى من الأرمن من النساء والأطفال الناجين الذين تمت الأسلمة لاستيعابهم في الفترة التي سبقت إنشاء الدولة. ومنذ ما يقرب من قرن من الزمان، كان ما يعرف الآن بالإبادة الجماعية الأرمنية يعد إلى حد كبير تهديدا لتركيا الدولة، وظل موضوعا محفوفا بالمخاطر في تركيا.

الحرية الأكاديمية

بعد تولي إردوغان منصبه عام 2002، انطلقت سلسلة من الإصلاحات التقدمية في محاولة لبدء عملية الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. فخففت قبضة الأكاديميين قليلا وشعر المؤرخون بحرية أكبر لمتابعة موضوعاتهم المثيرة للاهتمام. تم تعديل القوانين للسماح للغة الكردية، التي كانت قد سحبت تقريبا لمدة عقد بعد انقلاب 1980، بالتدريس في المدارس الخاصة والبث في وسائل الإعلام. وفي 2005 في نفس العام بدأت مفاوضات الانضمام تسارعت مناقشة علنية حول الإبادة الجماعية للأرمن من قبل الأكاديميين الذين استضافوا مؤتمرا رائدا حول أحداث 1915 في جامعة إسطنبول بيلجي.

في أعقاب المؤتمر، نشر ما يقرب من 20 كتابا عن الناجين الأرمن من الإبادة الجماعية باللغة التركية، بما في ذلك «الأحفاد: الإرث الخفي للأرمن المفقودين في تركيا» للسيدة إلتيني وفيتيا سيتين.حيث شمل مجموعة من شهادات الأحفاد وأحفاد «الأرمن المنسيين» في تركيا، ساعد الكتاب على تحدي الفهم الوطني للذات. وبينما ارتفعت الروايات المكبوتة إلى الثقافة الشعبية، توقفت السيدة ألتيني موقتا لتحليل عقود من الصمت بينهما.

ثغرات التاريخ

أشارت السيدة ألتيني إلى اللحظات الأربع الحرجة التي حددها عالم هايتي البارز وعالم الأنثروبولوجيا ميشيل رولف ترويلو في كتابه، «إسكات الماضي: القوة وإنتاج التاريخ» والتي تسببت في إحداث الثغرات في التاريخ؟ وهي:
لحظة خلق الحقائق (صنع المصادر)
لحظة تجميع الحقائق (صنع المحفوظات)
لحظة استرجاع الحقيقة (صناعة الروايات)
لحظة الأهمية بأثر رجعي (صنع التاريخ في المرحلة النهائية).
الأكاديميون مهمون في كل خطوة من هذه الخطوات، من تسجيل المصادر الأولية إلى وضع السرد في السياق التاريخي. بدونها، تظل هذه العملية غير مكتملة.

إردوغان نفسه بدا أنه يدرك ذلك. قبل ست سنوات، عندما كانت البلاد أقرب إلى محادثات السلام مع حزب العمال الكردستاني، بعد ثلاثة عقود من الصراع المرير الذي كلف بالفعل 40 ألف شخص، دعا الأكاديميين البارزين للمساعدة في تسهيل العملية، وعين لجنة من «الحكماء». ضمت مجموعة الـ63 أكاديميين ومثقفين وفنانين بارزين سافروا إلى البلاد، واستضافوا لوحات وقاعات بلدية لإقناع أمة مستقطبة بمرارة بأن السلام ليس مهما فحسب، بل ممكنا أيضا.

طريقة حكم جديدة

بحلول ذلك الوقت، بدأت طريقة جديدة للحكم في الظهور، وهي الطريقة التي فضلت بناء الدولة في الدولة المبكرة، إلى الوعد التعددي لعام 2002. لم يترك ازدواجية الاتحاد الأوروبي حافزا كبيرا لمتابعة أجندة تقدمية. في عام 2013، اندلعت احتجاجات سلمية ضد حكم إردوغان المتسم بالسلطة المتزايدة لمدة 10 أعوام، وردت الحكومة بقمع عنيف. محادثات السلام مع حزب العمال الكردستاني حلت رسميا في عام 2015.

ثم جاءت محاولة الانقلاب الفاشلة في 2016. انقلب النشاط الأكاديمي في مواضيع حساسة مثل القضايا الأرمنية والكردية بسرعة من عملية التقدم الاجتماعي إلى الخيانة العظمى، وأصدرت الحكومة التركية مراسيم أسفرت عن إزالة أكثر من 5800 أكاديمي وأغلقت أكثر من مائة جامعة.

حصاد القمع التركي

دمرت أقسام القانون والعلوم السياسية بجامعة أنقرة. فرار المئات من الأكاديميين المفصولين إلى أماكن آمنة في الخارج، لكنهم ظلوا هادئين إلى حد كبير، قلقين من استخدام كلماتهم ضد أفراد الأسرة والزملاء في الوطن. كثيرون آخرون محاصرون داخل حدود تركيا، غير قادرين على العمل، لكنهم غير قادرين على المغادرة. أصبح بعض الأكاديميين مدونين وبائعي كتب مستعملة ومستشارين وأصحاب مطاعم ومزارعين عضويين.

صمت وخوف

دقت هيومن رايتس ووتش ناقوس الخطر بشأن تهم الإرهاب المزعومة والافتقار العام إلى الإجراءات القانونية الواجبة الممنوحة لهؤلاء الأكاديميين، لكن هذا لم يفعل الكثير لتغيير الاتجاه، خائفون من الوقوع في هذا المطهر، استسلم الأكاديميون العاملون الآن للرقابة الذاتية.

لا يوجد مكان أكثر صمتا مما كان عليه في المنطقة الكردية في تركيا، فخلال هجوم بدأ في عام 2015، أغلقت الحكومة التركية المواقع الثقافية والمدارس متعددة اللغات ومنظمات المجتمع المدني القديمة مثل المعهد الكردي في إسطنبول، وتبقى آثار هذه الإجراءات موثقة بشكل هزيل بسبب ثقافة الخوف في الأوساط الأكاديمية.

وأجرت هيومن رايتس ووتش مقابلات مفصلة حول التأخير في البحوث المتعلقة بالأكراد التي فرضتها لجان أخلاقيات الجامعة وحالات الأكاديميين الكبار الذين يرفضون تقديم المشورة بشأن أطروحات الطلاب حول القضية الكردية.

هزيمة وانكسار

في ربيع هذا العام، تم الانتهاء من حوالي 200 حالة أكاديمية من أجل السلام، انتهى كل ذلك بالسجن لمدة تتراوح بين سنة وثلاث سنوات. تم تعليق معظم الأحكام، لكن ثلاثين منها بما في ذلك السيدة إلتيني لم يتم تعليقها.

في شهر مايو، أصبح البروفيسور فوسون أوستل، عالمة سياسية بارزة ومؤرخة وناشطة، أول من سجنت، وبينما هي في السجن أخذ إردوغان وحزبه يخفف من حدة الخطاب بشأن الأكراد في محاولة لمحاكمتهم في انتخابات بلدية شائعة في إسطنبول.

التكتيك لم ينجح، حيث خسر الانتخابات في إسطنبول خلال الأيام الماضية، تنازل عن السيطرة لمدة 25 عاما على أكبر مدينة في تركيا لحزب المعارضة، ويبدو أن الأكراد بدؤوا يظهرون في قبضة الحكومة على التاريخ.

بدعمكم نكبر.. شكر لكم!