روسيا تريد تقليص الوجود العسكري الغربي في أرمينيا

روسيا تريد تقليص الوجود العسكري الغربي في أرمينيا

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أمس الاثنين أن موسكو و يريفان يخططان لتوقيع اتفاق يحظر على الدول الثالثة نشر قوات عسكرية في أرمينيا.

وقال لافروف لمحطة كومسومولسكايا برافدا: “إننا نكمل مع أرمينيا صياغة وثيقة تضمن غياب الأفراد العسكريين الأجانب هناك [في أرمينيا]”. “هذا من شأنه أن يضمن الشفافية من حيث التهديدات والمخاطر.”

وقال إنه من المقرر أيضا تعقد صفقة مماثلة مع كازاخستان، وهي عضو آخر في منظمة معاهدة الأمن الجماعي التي تقودها روسيا.

أدلى لافروف بهذا البيان ردا على سؤال حول مختبرات البحوث البيولوجية التي تم التبرع بها من قبل الولايات المتحدة لأرمينيا وجورجيا وغيرها من الدول السوفياتية السابقة.

وادعت وزارة الدفاع الروسية في أكتوبر / تشرين الأول أن واشنطن يبدو أنها تدير مختبر أسلحة بيولوجية سري في جورجيا. وقالت إن المختبر يشكل تهديدًا أمنيًا لروسيا.

وأفادت الأنباء أن يريفان سمحت للمسؤولين الروس بتفتيش مرافق مماثلة تمولها الولايات المتحدة في أرمينيا ولم يعرب الروس عن أي مخاوف بعد عمليات التفتيش هذه.

تستضيف أرمينيا ما يقدر بنحو 4000 جندي روسي كجزء من علاقاتها العسكرية الوثيقة مع روسيا. وتعهدت الحكومة الأرمنية الحالية، التي تولت السلطة في مايو الماضي، بالحفاظ على هذا التحالف. لكنها لم تعلن حتى الآن عن أي خطط لتوقيع أي صفقة من النوع التي ذكرها لافروف مع موسكو.


Top