الزورنا.. بقلم آرا سوفاليان

الزورنا.. بقلم آرا سوفاليان

هناك آلة نفخ في أرمينيا تصنع من شجر المشمش اسمها ZOURNA والشجرة هذه ثمرها يشبه المشمش ولكن أرمن أرمينيا يقولون ان ثمرها متفرد واسمه دزيراني ولا يشبه المشمش لا بالطعم ولا بالشكل.

في زيارتي الأولى لأرمينيا 2013 زرت مزرعة لبيت ابنة عم أبي هناك تحوي اشجار الدزيراني وقطفت من ثمارها وتذوقتها فعرفت ان لها طعم آخر ممكن ان يكون قريب من المشمش مع فرق واحد.. تسقط هذه الثمار لوحدها ان لم يتم تحويشها فهي تعد من النباتات الكريمة ويمكن صفّها على طراريح خشبية وتعريضها للشمس فتجف دون ان تتعفن وتحفظ للشتاء فتكون من متممات النقل، والنقل هو المكسرات بانواعها كالجوز واللوز والفستق والبندق، والشيء الذي لم اكن اتوقعه ولا أعرفه ان اللون الثالث من علم أرمينيا الثلاثي الالوان والذي نطلق عليه علم الاستقلال او الجمهورية الأرمنية الاولى 1918 – 1920 هو لون ثمرة الدزيراني الأرمنية، وكنا انا وابنة عم والدي نتبادل اطراف الحديث في تلك المزرعة، فتحدثنا عن علم أرمينيا فقلت معدداً ألوانه وهي من الأعلى الى الاسفل الاحمر فالازرق ثم البرتقالي.. فضحكت قريبتي وقالت برتقالي؟؟؟ !!! كلكم أرمن المغترب تقولون عن اللون الثالث من علم أرمينيا انه برتقالي ولكنه في الحقيقة لون ثمرة الدزيراني التي لا تزرع في ارض اخرى في العالم إلا في أرمينيا.

والسر الاكبر أنه إن صنعت آلة الزورنا من اي خشب آخر فانها ستفشل حتماً.. هناك عازف زورنا يعمل في فرقة يانّي وتم تسجيل الموسيقى التصويرية لفيلم the gladiator باستعمال آلة الزورنا وهناك سرّ في هذه القصة.. اذا مرّ الانسان في حالة نفسية قاسية واستمع لآلة الزورنا ضمن لحن حزين فسيبكي على الفور مهما كان جباراً.

بقلم: آرا سوفاليان
كاتب انساني وباحث في الشأن الارمني
15 / 12 / 2018

بدعمكم نكبر.. شكر لكم!


Top