الإدارة الذاتية في الجزيرة السورية تأمر بإغلاق المدرسة الأرمنية في ديريك

الإدارة الذاتية بالجزيرة السورية تأمر بإغلاق المدرسة الأرمنية في ديريك

وصلنا المنشور المرفق (الصورة المرفقة) عن قيام الإدارة الذاتية في الجزيرة السورية بإصدار أوامرها بإغلاق المدرسة الأرمنية في بلدة ديريك التابعة لمحافظة الجزيرة شمال شرق سوريا في خطوة تسببت في إنتقادات شديدة عبر مواقع التواصل الإجتماعي لا سيما الفيسبوك.

وجاء في البيان الصادر عن الإدارة الذاتية:

بناء على الكتابين الواردين إلينا من الرئاسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في اقليم الجزيرة رقم ٢٩٠ تاريخ ٧/٧/٢٠١٨ ولكتاب رقم ٢٩٧ تاريخ ٩/٧/٢٠١٨ والمرفق صورة عنهما والمتضمن:

١) عدم تقدم المدرسة للترخيص ضمن المدة القانونية.

٢) مخالفتها احكام القانون بالقيام بتدريس مناهج لا توافق عليها الهيئة وكونها قامت في الآونة الاخيرة بقبول الطلاب من الصف الأول الابتدائي ولغاية الصف الثالث الاعدادي لذا نوجه إليكم الكتاب باغلاق المدرسة خلال مدة اقصاها ٢٤ ساعة تحت طائلة المساءلة القانونية أصولا.

التوقيع: هيئة الادعاء والتحقيق في ديريك.

هذا وبالرغم من أن البيان لم يذكر أن سبب المطالبة بإغلاق المدرسة هو عدم تدريس اللغة الكردية في هذه المدارس إلا أن العديد من المتابعين الأرمن من أبناء المنطقة اعتبروا أن هذا هو السبب الرئيسي للموضوع.

من جهة أخرى صرح رئيس اتحاد مثقي منطقة رميلان “بيرادوست ميتاني” لموقع خبر أرمني أن “الإدارة لا تجبر المدارس الخاصة على تدريس اللغة الكردية لجميع طلابها بل فقط للأكراد منهم حيث بحكم أن منطقة ديريك وبعض المناطق الأخرى لم يبقى فيها تواجد أرمني كبير (عكس ما كان عليه الوضع سابقا) ونتيجة لذلك بدأت المدارس بقبول الطلاب الأكراد وبزيادة عدد هؤلاء أصبح من حق الإدراة الذاتية مطالبة هذه المدارس بتدريس اللغة الكردية لهم. والأمر نفسه ينطبق في حال وجد طلاب أرمن في مدرسة كردية، فمن حق هؤلاء دراسة اللغة الأرمنية وإن كانت مدرستهم كردية”.

وقال “ميتاني” أن “الأمر يشبه كثيرا ما كان الحال عليه في مدارس الطوائف المسيحية قبل الأزمة السورية حيث كان الطلاب المسلمون يخصص لهم حصص لتعليم الديانة الإسلامية.. وهذا حق مشروع لهم لا شك”.

وأضاف: “نحن نشجع المدارس الخاصة بتدريس لغات الطوائف التي تنتمي إليها.. بل نذهب أكثر من ذلك بالمطالبة بتدريس التاريخ الخاص بهم وعدم الإلتزام فقط بالتاريخ العربي. فمن حق الأرمني أن يدرس تاريخ الأمة الأرمنية وباللغة الأرمنية كما من حق السرياني دراسة تاريخ الحضارة الآرامية وبلغته الأم.”

وأخير أكد السيد “بيرادوست ميتاني” لموقع خبر أرمني أن “الإدارة الذاتية سوف تتحمل جميع نفقات ترجمة الكتب للمناهج الدراسية باللغات الأم للطوائف المسيحية”.

Top