كاتب روسي شهير: أرمينيا تبتعد تدريجيا عن موسكو

كاتب روسي شهير: أرمينيا تبتعد تدريجيا عن موسكو

قال الكاتب ميخائيل رستوفسكى فى مقاله الأسبوعى بصحيفة «موسكوفسكى كومسمولتس» إن الثورة الأرمينية، بقيادة نيكول باشنيان، بدأت تأخذ منحى آخر، وبعد أن وعد الزعيم الأرمينى الجديد بأنه سينتهج سياسة متوازنة بين روسيا والغرب، إلا أن الإجراءت التى بدأ يتخذها ضد القيادات والرؤساء الأرمن السابقين الذين كانوا موالين لروسيا قد أغضبها، وخاصة بعد اعتقال الرئيس الأرمينى الأسبق روبرت كوتشيريان، ومحاولة اعتقال الجنرال سيرجى خاتشتاريان، الذى يشغل سكرتير مجلس الأمن الجماعى الحالى، ومحاول تغيير بطريرك الكنيسة الأرثوذكسية التابعة لروسيا عن طريق الضغط عليه، وهذا بالطبع يعنى روسيا.

وحذر الكاتب الروسى أرمينيا من مغبة إغضاب موسكو فى الوقت الحالى على الأقل، خاصة أن القيادة الجديدة لم تمسك بعد بزمام الأمور بالكامل فى البلاد، وقال الكاتب إن «باشنيان» ليس لديه عصا سحرية ليغير الأمور بين عشية وضحاها.

وذكره الكاتب بأن أرمينيا ما زال لديها نزاع عسكرى مع جارتها أذربيجان على ناجورنوكاراباخ، كما أن علاقاتها مع جارتها الثانية تركيا ما زال يشوبها خلاف تاريخى واتهام بالإبادة الجماعية من قبل الأتراك للأرمن فى مطلع القرن الماضى، كما أن مستوى المعيشة المتردى فى أرمينيا، يجب أن يجعل أولويات رئيس الوزراء الأرمينى الجديد تحسين مستوى معيشة المواطنين.

وفى ختام مقاله يحذر الكاتب القيادة الأرمينية التى وصفها بأنها غير محترفة بل هاوية من الوقوع فى أخطاء كبيرة بسبب الزخم الثورى الذى مازال يدير رأسها.



Top