نتنياهو أجل (ولم يلغي) مشروع الإبادة الأرمنية.. والسبب: الانتخابات التركية

نتنياهو أجل (ولم يلغي) مشروع الإبادة الأرمنية.. والسبب: الانتخابات التركية

أجل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مناقشة مسألة الاعتراف الرسمي بالإبادة الجماعية الأرمنية في عهد الدولة العثمانية، حتى إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في تركيا.

وورد في بيان صحفي لوزارة الخارجية الإسرائيلية، أن نتنياهو وافق على نصيحة الخارجية بتأجيل الجلسة الوزارية التي كانت تنوي النظر في هذه القضية. وترى الخارجية الإسرائيلية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يمكنه استخدام القضية لتعزيز شعبيته لدى الناخبين قبيل الانتخابات المقررة في 24 يونيو/حزيران.

وجاءت نصيحة الخارجية الإسرائيلية بتأجيل المناقشة في ظل التدهور الملموس في العلاقات التركية الإسرائيلية بعد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس ومواجهات عند حدود قطاع غزة، راح ضحيتها عشرات الفلسطينيين بين قتيل وجريح.

وكان أردوغان قال على صفحته في تويتر بعد هذه الأحداث إن يدي نتنياهو “ملطختان بدم الفلسطينيين” فيما اتهم نتنياهو، أردوغان بدعم حركة حماس واصفا إياه بـ “مساعد للمذابح والإرهاب”.

وكانت إسرائيل قد هددت تركيا الأسبوع الماضي بالاعتراف بالإبادة الجماعية الأرمنية من قبل الكنيست على خلفية أحداث غزة التي جاءت كنتيجة لنقل دونالد ترامب للسفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، والتي على أثرها خرج مهرج المنطقة، رجب طيب أردوغان، للتظاهر مرة أخرى بدعمه للقضية الفلسطينية ووقفه إلى جانب الحق الفلسطيني المشروع في وقت لا يخفى فيه على أحد أن تركيا كانت أولى الدول التي اعترفت بالكيان الإسرائيلي وهي من أكثر الدول الداعمة لهذا الكيان حتى لحظة كتابة هذه السطور.

إقرأ أيضا:



Top