وسط استقبال شعبي حاشد، باشينيان يلتقي أبناء الجالية الأرمنية في تبليسي

وسط استقبال شعبي حاشد، باشينيان يلتقي أبناء الجالية الأرمنية في تبليسي

بعد زيارته لمعبد خوجيفانك حيث وضع الزهور على ضريح هوفهانيس تومانيان، توجه باشينيان إلى كنيسة القديس كيفورك في العاصمة تبليسي حيث استقبله المطران فازكين ميرزاخانيان، رئيس أبرشية جورجيا للكنيسة الرسولية الأرمينية، والعديد من ممثلي المجتمع الأرمني. وضع نيكول باشينيان الزهور على قبر سيات نوفا وأشعل الشموع في حين قدم المطران فازكين ميرزاخانيان صلاة الثناء والشكر لشجاعة رئيس الوزراء باشينيان.

بدوره شكر نيكول باشينيان الأرمن الجورجيين على ترحيبهم الحار وأشار إلى أنه سعيد برؤيتهم في حالة معنوية عالية. وألقى كلمة قصيرة جاء فيها:

“إن النصر الذي سجله شعبنا في يريفان هو ملككم أيضا، أنتم مستفيدون بشكل كامل من هذا النصر لأنه حدث في وطنك الأم. لقد شعرنا بدعمكم وقد وصلت تمنياتكم الطيبة إلى ميدان الجمهورية في يريفان، والحماس الذي سيطر على الشعب الأرميني قد تم تأسيسه بفضل كل فرد منكم.. بفضل قوة إرادتكم، حبكم وتضامنكم. إن الثورة التي حدثت في يريفان تسمى ثورة الحب والتضامن، وقد أتيت اليوم إلى هنا برسالة حب وتضامن. أريد أن أخبركم بأنني أحبكم جميعًا، جميعكم، فردا فردا.

أنا فخور بكم، وفخور بإرادتكم، وأيضا فخور برؤية العلاقة الطيبة بين أرمينيا وجورجيا، فخورين بأننا مقتنعون بأن العلاقات بين بلدينا سوف تنمو بشكل أعمق وأقوى، وسوف يشعر الأرمن بتحسن في جورجيا والجورجيين في أرمينيا.

إن أسمى القيم التي يملكها الشعبان الأرمني والجورجي هما الدولة والإستقلال وبالتأكيد سندافع عنهما وعن حق شعبينا في أن نكون سعداء. لا يمكن أن تكون هناك خيبة أمل بعد اليوم لأننا كما ذكرت سابقا فقد خدمنا ونخدم وسنواصل خدمة أبناء شعبنا ريثما يتمكن هذا الشعب من الوقوف بحزم مرة أخرى وتحقيق الانتصارات الجديدة.

الشعب الأرمني لن يهزم أبداً، فنحن شعب الإنتصارات، شعب الفخر، وشعب الله. ولتحيا الحرية ولتحيا جورجيا ولتحيا جمهورية أرمينيا ولتحيا الأخوة الأرمنية الجورجية.”

Top