الخارجية الإسرائيلية لا تعارض مناقشة الكنيست الاعتراف بالإبادة الأرمنية

الخارجية الإسرائيلية لا تعارض مناقشة الكنيست الاعتراف بالإبادة الأرمنية

لأول مرة وبصورة استثنائية لم تعارض وزارة الخارجية الإسرائيلية اجراء تصويت علني في الكنيست للاعتراف بابادة الشعب الأرمني. وأفاد موقع قناة “كان” الإسرائيلية أمس الثلاثاء ان رئاسة الكنيست قال بانه قبل النقاش في الجلسة العامة المنعقدة الأربعاء لم تحاول الخارجية الإسرائيلية منع النقاش بالموضوع، او على الأقل نقله الى نقاش في جلسة مغلقة، ولم تعبر الخارجية عن أي معارضة للنقاش. وتطرقت نائبة وزير الخارجية تسيبي حوتوفيلي لأول مرة للقضية وقالت: الازمة التركية أدت بنا بالتفكير بالقيام بسلسة من الخطوات.. نحن نعتبر ان لهذا الامر يوجد تداعيات مأساوية على تركيا. لذلك، لم يتخذ حتى الان أي قرار بالاعتراف بالابادة الأرمنية”.

وتابعت المسؤولة الإسرائيلية :”إعادة القنصل النركي هو عمل مس بالأتراك بصورة كبيرة ولقد فهموا الرسالة. في نهاية المطاف، ان كان الهدف السياسي هو فك العلاقات مع انقرة، اذا يمكن عمل الكثير من الأمور من النشاطات قبل ذلك. يجب ان يكون تفاهما باننا نرغب بالحفاظ على علاقاتنا مع تركيا، لانها دولة مهمة في محيطنا. هناك ثمن لذلك بانك تغلق ممثلية ونحن غير معنيين بذلك”.

التدخل الدائم لوزارة الخارجية الإسرائيلية بقضية الاعتراف بابادة الشعب الأرمني ينبع من الحساسية في العلاقات بين إسرائيل وتركيا. وهذه المرة بحسب ما نقله مسؤولون في رئاسة الكنيست، الخارجية لم تتوجه بتاتا الى الكنيست وتحاول منع اجراء النقاش ما يدل على تغيير معين بالتوجه حول منع النقاش المتفجر. وفي اعقاب هذا فانه من المتوقع ان تقوم الكنيست بنفاش عام حول الإبادة الأرمنية يحضور نواب كثر غدا الاربعاء.

الأسبوع الماضي قدم النائب ايتسيك شمولي من المعسكر الصهيوني مشروع قانون للإعتراف الرسمي بالإبادة الجماعية الأرمنية التي ارتكبتها السلطات العثمانية خلال الحرب العالمية الأولى، وذلك على خلفية الازمة الديبلوماسية مع تركيا على خلفية احداث غزة ومهاجمة الرئيس اردوغان لإسرائيل وإعادة السفراء والقناصل لكلا البلدين. وبموجب مشروع القانون فان إسرائيل ستعترف رسميا بابادة الشعب الأرمني.



Top