عمليات "الانتقام الإلهي"!

عمليات “الانتقام الإلهي”!

في عام 1920 اصدر حزب الطاشناك احكام بالإعدام بحق القادة الأتراك الذين نظموا الإبادة الأرمنية و كلف الطاشناك عملائه حوال العالم بتنفيذ هذه المهمة التي عرفت باسم “عمليات نيميسيس” الذي يعتبر البطل القومي شاهان ناتالي العقل المدبر لها.

فتمت العمليات بالتدريج وفق التالي:

– تم تنفيذ أول عملية في 19 حزيران من عام 1920. حيث قام الفدائيان آرام يركانيان و ميساك كيراكوسيان باغتيال رئيس وزراء أذربيجان المجرم فاتالي خان خويوسكي في تبليسي الجورجية.

– و نفذت عملية الاعدام الثانية في 15 آذار من عام 1921 بقتل طلعت باشا في برلين حيث اغتاله الفدائي صوغومون تهلريان الذي اصابه برصاصة بجبهته و وقف فوق جثته و سلم نفسه.

– و نفذت عملية الثالثة في 18 تموز من عام 1921, حيث تم اغتيال وزير الداخلية الأذري سفاح باكو جافانشاهير خان يبهوت على يد ميساك طورلاكيان اثناء تواجده في اسطنبول.

– نفذت عملية الإعدام الرابعة في 5 كانون الأول من عام 1921. حينها قام آرشافير شيراكيان بملاحقة المجرم التركي سعيد حليم باشا و قتله في العاصمة الإيطالية روما.

– عملية الإعدام الخامسة نفذت في 17 نيسان من عام 1922 بحق مؤسس جمعية الاتحاد و الترقي السفاح بهاء الدين شاكرعلى يد آرام يركانيان وسط برلين.

– عملية الإعدام السادسة نفذت في 17 نيسان من عام 1922 بحق والي طرابيزون المجرم جمال عزمي حيث تمت تصفيته على يد الفدائي آرشافير شياركيان وسط برلين.

– عملية الإعدام السابعة -و كانت الأهم- تمت في 22 تموز من عام 1922 و نفذت بحق جمال باشا السفاح حيث تمت تصفيته وسط تبليسي على يد ثلاثة و هم : ستيبان دزاغيكيان و بيدروس بوغوصيان و آرداشيس كيفوركيان.

– اما اسماعيل أنور باشا – قائد البحرية العثمانية, فقد تم اعدامه على يد الفدائي هاكوب ميلكوميان في بلدة بنجوان في طاجيكستان و ذلك عام 1922.

و بذلك خلد هؤلاء الأبطال اسمائهم في تاريخ الأمة الأرمنية إلى الأبد.



Top