وزير الهجرة الهولندي يوضح أسباب ترحيل السوريين الأرمن إلى أرمينيا

وزير الهجرة الهولندي يوضح أسباب ترحيل السوريين الأرمن إلى أرمينيا

طرح النائب “جاسبر فان دايك” عدة أسئلة على وزارة الأمن والعدل في هولندا حول ما يجري في الأونة الأخيرة من عدم تجديد اقامات اللاجئين السوريين الذين يحملون أوراق أرمنية أو لديهم الجنسية الأرمنية. وقد أجاب وزير الهجرة السيد “مارك هاربيرز” عن هذه الأسئلة والتي ننقلها لكم عبر موقع خبر أرمني.

ما هي سياسة التعامل مع الناس القادمين من منطقة حرب ويحملون جنسيتين؟ وهل صحيح أن الأشخاص الذين يحملون جنسية مختلفة من بلد آمن لا يتمتعون بحق اللجوء هنا من حيث المبدأ؟ هل يؤخذ في عين الاعتبار ما هو الوضع في هذا البلد الآخر بالنسبة لهم في حالة عدم اقامتهم هناك؟

إذا كان شخص ما لديه جنسيتين أو أكثر ويتقدم بطلب أنه بحاجة إلى الحماية بموجب اتفاقية اللاجئين أو الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان ، بسبب الحالة في أحد هذان البلدان و الذي يكون هو مواطناً فيه. يتم تقييم في ما إذا كان بإمكان الشخص المعني بتقديم طلب اللجوء، العودة إلى البلد الآخر الذي يحمل جنسيته أيضًا. فلا يكون هناك سبب لمنحه اللجوء إذا كان يمكن للشخص المعني، العودة بأمان إلى بلد يحمل جنسيته ، حتى لو لم يكن هذا البلد الذي كان يقيم فيه.

كم عدد السوريين الأرمن في هولندا و والذين منحوا اللجوء على أنهم سوريين؟

ليس من الممكن أن يظهر من أنظمة المعلومات والتسجيل في IND كم هو عدد طالبي اللجوء الذين يحملون الجنسية السورية والأرمنية الموجودون في هولندا وتم منحهم حق اللجوء.

لماذا تم إرسال العديد منها إلى أرمينيا بعد خمس سنوات رغم أنهم لم يعيشوا هناك أبدا؟ كم عدد الأشخاص الذين ينطبق عليهم هذا الأمر؟ وما عدد الأشخاص الذين يدعون أنهم لم يسبق لهم قط تقديم وثائق من أرمينيا أو تقدموا بطلب للحصول عليها بينما تقبل أرمينيا الآن منحهم الجنسية وجواز السفر؟

كما هو مذكور في الإجابة على السؤال الأول، عند تقييم طلب اللجوء للشخص، يتم فحص ما إذا كان شخص ما لديه أيضًا جنسية أو إقامة قانونية في بلد آخر. ففي رسالة مؤرخة في 14 نوفمبر 2016، أبلغنا البرلمان عن السوريين الأرمنيين. في حالات مختلفة، لم يكشف مقدمي طلب اللجوء في هولندا عن حقيقة أنهم، بالإضافة إلى الجنسية السورية، قد يكون لديهم أيضا جنسية أرمنية. إذا تبين بعد التحقيق أن الشخص المعني يملك أيضا الجنسية الأرمنية، يكون هناك سبب لأن يتم إعادة تقييم حالة اللجوء الممنوحة له. وقد تم التأكيد على سحب حق اللجوء على هذا الأساس في عدة أحكام صادرة عن دائرة الاختصاص الإداري في مجلس الدولة.

هناك أيضًا مقدمي طلبات لجوء سوريون أخبروا بأنفسهم عن حقيقة أنهم يمتلكون الجنسية الأرمنية بالإضافة إلى جنسيتهم السورية. عدد الأشخاص المعنيين غير معروف بالضبط، حيث أن هذا لا يتم تسجيله بشكل منفصل في النظام الآلي للـ IND وفي خدمة إعادة التوطين والمغادرة (DT & V).

هل صحيح أن هناك شبكة إجرامية من مهربي الأشخاص في أرمينيا قاموا بتأمين تأشيرات شنغن عن طريق موظفي السفارة الرسميين دون التحقق من جواز سفر الشخص المعني؟

إذا كان الأمر كذلك، هل تتفق مع الحجة التي تقول بأن تراخيص الاقامة في هولندا، يمكن سحبها لأن السوريين الأرمن يحملون بالفعل جواز سفر أرميني في وقت تقديم طلب اللجوء في هولندا هي غير صحيحة، لأن الأوراق أساسا حصل عليها بطرق غير مشروعة؟

ما هي العوامل التي تؤخذ في الحسبان عند تقرير ما إذا كان السوري الأرمني سيتم ارساله إلى أرمينيا أم لا؟

لا نعرف عن الرسالة أعلاه، يقصد (بشأن الأوراق الغير صحيحة عن طريق الشبكات الاجرامية). بشكل عام، عند تقييم طلب اللجوء، يتم النظر فيما إذا كان الشخص المعني قد لا يزال يحمل جنسية أخرى. قد يعني هذا أحيانًا أن شخصا ما لا يحمل جواز سفر لهذا البلد حتى الآن، ولكنه يحمل جنسيته ولديه حق الوصول إلى ذلك البلد. يتم عرض هذا وتقييمه بشكل فردي في كل حالة.

إذا تم رفض طلب اللجوء لأن شخص ما لديه إقامة قانونية في بلد آخر ، فإن الأمر متروك للشخص المعني بترتيب عودته. كما هو الحال مع أي طالب لجوء مرفوض ، يتم تقديم الدعم من قبل DT & V. إذا لم يعمل شخص مرفوض بنشاط على العودة، فقد يؤدي ذلك إلى المغادرة القسرية.

ما هو وضع السوريين الأرمن في أرمينيا؟ هل صحيح أنهم مستبعدون من العديد من المرافق ويتعين عليهم دفع أسعار باهظة لأن السكان يعتقدون أن السوريين أثرياء؟

من الملاحظات والبحوث التي أجرتها السفارة الهولندية ومن مصادر مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمات غير الحكومية النشطة في أرمينيا، يبدو أن الوضع بالنسبة للسوريين الأرمن معقول. وهم لا يستثنون من الأحكام العامة، ولهم نفس إمكانية وصول جميع الأرمن إلى الرعاية الصحية والخدمات الاجتماعية والتعليم. الصورة التي كانت معروفة سابقا عن أن الأرمن السوريون أغنياء تم تعديلها.

غالباً ما كان الأشخاص الذين وصلوا بعد عام 2016 يعانون من صعوبات كثيرة وكانوا في كثير من الأحيان يعانون من الصعوبات وضيق الحال، لا توجد مؤشرات على أن تكاليف الحياة للسوريون الأرمن ستكون باهظة في أرمينيا.

المصدر: overheid.nl



Top