في سابقة خطيرة.. السلطات التركية تلغي انتخاب بطريرك الأرمن في اسطنبول

في سابقة خطيرة.. السلطات التركية تلغي انتخاب بطريرك الأرمن في اسطنبول

أعلن حاكم إسطنبول عن إلغاء انتخاب بطريرك الأرمن الأرثوذكس في خطوةٍ أدّت إلى استهجانٍ كبيرٍ في الأوساط الكنسيّة وفي الأوساط المدافعة عن الحريّات الدينيّة في تركيا.

وفي التفاصيل فقد أعلنت وكالة الأخبار التركيّة اليوميّة “حريّات” في الثامن من شباط الماضي أنّ حاكميّة مدينة إسطنبول، رأت أنّ الظروف من أجل انتخاب بطريرك للأرمن الأرثوذكس لم تلتئم وأنّه لم يتمّ الاعتراف بمنصب رئيس الأساقفة كاريكين بيكسيجان كشاغلٍ للمنصب البطريركي من أجل القيام بإدارة الانتخاب. وقرّرت الحاكميّة عينها تمديد مدّة النائب البطريركي أرام أتيشيان لاغيةً بذلك أيّ انتخاب لبطريركٍ جديدٍ.

الظروف الكنسيّة المؤدّية للانتخاب

بعد أن أصبح غبطة البطريرك ميسروب موتافيان، بطريرك الكنيسة الأرمنيّة الرسوليّة المعروفة بكنيسة الأرمن الأرثوذكس منذ العام 2008 عاجزًا عن القيام بمهامه الكنسيّة بسبب تدهور حالته الصحيّة، تمّ انتخاب رئيس الأساقفة أرام أتيشيان نائبًا بطريركيًّا له كي يهتمّ بالشؤون الكنسيّة والإداريّة.

ومن أجل المضي قدمًا في عمليّة انتخاب بطريرك جديد للكنيسة الأرمنيّة الرسوليّة في تركيّا، أعلن البطريرك ميسروب موتافيان عن استقالته وتقاعده مما فتح الباب أمام انتخاب بطريرك جديد. من هنا قام المجمع الكنسي الأرمني الأرثوذكسي في إسطنبول، العام الماضي بانتخاب رئيس الأساقفة كاريكين بيكسيجان كشاغلٍ للمنصب البطريركي حتّى يتمكّن من إدارة عمليّة الانتخابات البطريركيّة. فوجّه رئيس الأساقفة كاريكين رسالةً إلى وزارة الداخليّة من أجل القيام بهذا الانتخاب. ويُذكر أنّ عمليّة انتخاب بطريرك الأرمن الأرثوذكس يقوم بها ممثلين عن الشعب وليس الأساقفة فقط.

جواب السّلطات التركيّة

قام نائب حاكم إسطنبول بالإجابة على رسالة سيادة الأسقف كاريكين مقرّرًا بأنّ الظروف من أجل انتخاب بطريرك لم تلتئم، لاغيًا إمكانيّة إجراء انتخاب. من هنا أعلن ساهاك ماشاليان، رئيس مجلس مشورة الإكليروس التابع لبطريركيّة الأرمن الأرثوذكس التركيّة، الآتي: «لقد أملنا لسنواتٍ عديدةٍ بحصول معجزة مع غبطة البطريرك الحالي كي يتمكّن من إعادة شغل منصبه. لكنّ هذا لم يحصل. لذا بينما كنّا نتحضّر لمجمعٍ انتخابيّ، قرّرت حاكميّة إسطنبول تطيير العمليّة الانتخابيّة معتبرةً أنّه يجب المحافظة على الظروف الحاليّة بما أنّ البطريرك موتافيان لا يزال على قيد الحياة. وسنقوم بتقييم الوضع بعد محادثاتٍ مع السّلطات الرسميّة».

يُذكر أنّ الكنيسة الأرمنيّة الرسوليّة المعروفة بالكنيسة الأرمنيّة الأرثوذكسيّة رأسها هو الكاثوليكوس ولديها كاثوليكوسِيَّيْن الأوّل كرسيه في مدينة إتشميادزين الأرمنيّة بينما الثاني كرسيه في أنطلياس لبنان. ولهذه الكنيسة العريقة أيضًا بطريركَين أيضًا: الأوّل في إسطنبول والثاني في القدس.



Top