القوات التركية تستولي على وعاء أرمني تاريخي يعود لـ 1500 سنة

القوات التركية تستولي على وعاء أرمني تاريخي يعود لـ 1500 سنة

جاء على إحدى الصفحات الأرمنية المهتمة بالشأن السوري (أرمن سوريا) على موقع التواصل الإجتماعي الفيسبوك أن جنود أتراك قد عثروا على “وعاء كبير” يبلغ من العمر 1500 عاماً خلال عمليات عسكرية ضد الأكراد في أرمينيا الغربية التاريخية المحتلة (شرق تركيا اليوم). وبحسب التقارير فإن هذا الأكتشاف تم في منزل احد اعضاء حزب العمال الكردستاني. و قد وصفت وسائل الإعلام التركية هذه العملية بـ “عمليات مكافحة الإرهاب”.

وعلى الفور قامت القوات التركية بنقل الوعاء إلى إحدى المتاحف المحلية حيث سيتم بالتأكيد تزوير المعلومات وتأليف قصص خيالية حل هذا الوعاء من أجل إخفاء حقيقة كونها تعود للأرمن وهو ما اعتدنا عليه من السلطات الحاكمة في الكيان التركي.

وقالت صفحة أرمن سوريا أن الوعاء يبلغ طوله 145 سم وعرضه 95 سم إذ تعتبر أكبر قطعة اثرية منفردة عثر عليها في المنطقة حى الآن.

وعن تاريخ هذه الأوعية كتبت الصفحة: “هذه الأوعية الكبيرة كانت شائعة الاستخدام في المنازل الأرمنية التقليدية و كانت توضع بشكل خاص في الطوابق السفلية و تسمى “كاراس” وهي جزء من الثقافة الأرمنية منذ زمن سحيق”.

وعن الموقف التركي قالت: “كالعادة الغموض هو سيد الموقف في الإعلام التركي عند نقل أي خبر يتعلق باكتشاف القطع الأثرية هذه و التي تنتمي لسكان المنطقة الأصليين الأرمن والذين تسيطر تركيا على أراضيهم اليوم. و تغفل وسائل الإعلام التركية عن عمد ذكر حقيقة أن قبل 1500 عاماً محافظة تونجلي كانت جزءاً من أرمينيا الغربية وسكانها من الأرمن وتم ضمها آنذاك إلى الإمبراطورية البيزنطية في القرن الخامس الميلادي. بدلاً من ذكر هذه الحقيقة، ذهبت صحيفة “ديلي صباح” التركية إلى ذكر أن: “مقاطعة تونجلي كانت موطن العديد من الحضارات و منها أورارتو و الرومان و البيزنطيين و الساسانيين و السلاجقة”.

الأرمن، اصحاب حضارة فان “اورارتو” غير مذكورين على الإطلاق وبدلاً من ذلك ذكر السلاجقة الذين توغلوا إلى أرمينيا الغربية فقط قبل 500 عام.

الطريف في كل هذا هو أن الأكراد أنفسهم قاموا بنشر الخبر على وسائل اعلامهم على أن الأتراك استولوا على قطعة أثرية كردية من عفرين. إلى أن وسائل الإعلام التركية نفت الخبر و أكدت أن القطعة استولت عليها القوات التركية في محافظة تونجلي في شرق تركيا.

Top