العثور على لوحات فسيفسائية أثرية بريف حماة وسط سوريا تعود للفترة البيزنطية

العثور على لوحات فسيفسائية أثرية بريف حماة وسط سوريا تعود للفترة البيزنطية

أعلنت السلطات السورية اليوم، الأحد، العثور على ثلاث لوحات فسيفسائية داخل موقع أثري خلال عمليات تمشيط محيط بلدة عقيربات بريف حماة الشرقي وسط سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء السورية (سانا) عن رئيس دائرة الآثار والمتاحف في حماة عبد القادر فرزات قوله إن الموقع الأثري الذي عثر فيه على اللوحات هو “أرضية كنيسة تعود للقرن الخامس الميلادي”.

وجرى العثور على اللوحات خلال عمليات تمشيط للجيش السوري في محيط بلدة عقيربات الواقعة على بعد (85 كم شرق مدينة حماة)، حسب الوكالة. واستعاد الجيش السوري السيطرة على بلدة عقيربات في الثالث من سبتمبر بعد طرد تنظيم الدولة الإسلامية منها.

وأوضح فرزات أن اللوحة الأولى مرسوم عليها شكل طائر حجل وترجع للفترة البيزنطية في القرن الخامس الميلادي. فيما يعتقد أن اللوحة الثانية امتداد للوحة الأولى، وتحتوي رسوما هندسية في وسطها مستطيل يحتوي كتابات يونانية تؤكد أنها تعود للقرن الخامس الميلادي العصر البيزنطي. وذكر فرزات أن اللوحة الثالثة أكثر عمقا ولا تزال أعمال التنقيب جارية لتحديد امتداداتها والمرحلة التاريخية التي ترجع لها. واعتبر أن هذه المكتشفات تؤكد أن هذه المنطقة كانت مركزا دينيا مهما آنذاك.

من جانبه، قال مدير مخابر الترميم في المديرية العامة للآثار والمتاحف السورية ماهر جباعي، أنه سيتم خلال الفترة القادمة توثيق كامل الموقع ونقل اللوحات إلى متحف حماة ليتم في المستقبل ترميمها.

وقبل النزاع الدائر منذ قرابة سبع سنوات، كانت سوريا مقصدا سياحيا هاما للكثير من البعثات الاستكشافية لما تحتويه من تاريخ يمتد لعدة حضارات متعاقبة.



Top