لماذا تحتفل الكنيسة الأرمنية الأورثوذكسية بميلاد المسيح في ٦ كانون الثاني؟

إن كنت من أبناء الطائفة الأرمنية في سوريا، لبنان، الأردن أو أي من دول الشرق الأوسط (ولدت وكبرت هناك) ستدرك جيدا أهمية الفيديو المرفق ضمن هذه الصفحة والتي تعد الأولى عربيا في التوضيح عن سبب إحتفال الأرمن الأرثوذوكس بعيد الميلاد في 7 يناير/كانون الثاني بدلا من 25 ديسمبر/كانون الأول.

الكنيسة الأرمنية تحتفل بعيد الميلاد في السادس من يناير من كل عام وهي الكنيسة الوحيدة التي احتفظت بهذا التاريخ منذ القرون الأولى حيث كانت المسيحية جمعاء تحتفل بالميلاد والمعموية معا في هذا اليوم (أي 6 كانون الثاني) لكن في عام 336 كانت الكنيسة الكاثوليكية في روما أولى الكنائس التي نقلت المعمودية إلى 25 ديسمبر من أجل إلغاء عيد وثني لعبادة الشمس كانت يحتفل به في اليوم ذاته. هذا من جهة، ومن جهة أخرى كان حجم التعب الذي يعانيه المؤمنون كبيرا أثناء الذهاب لبيت لحم للاحتفال بميلاد المسيح حيث كانوا يقومون أيضا في اليوم ذاته بالتوجه لنهر الأردن للإحتفال بمعمودية المسيح.. فوجدت الكنيسة أنه من الأنسب فصل العيدين عن بعض.

بقية التفاصيل ضمن الفيديو المرفق:


_



Top