مسؤول مصري: الدولة العثمانية اعتبرت مصر بقرة حلوب وتسببت في تخلفنا 4 قرون

مسؤول مصري: الدولة العثمانية اعتبرت مصر بقرة حلوب وتسببت في تخلفنا 4 قرون

قال الدكتور جمال شقرة مقرر لجنة التاريخ بالمجلس الأعلى للثقافة، إن الدولة العثمانية التي كانت مجموعة من القبائل خرجت من وسط آسيا واتجهت إلى الغرب حتى وصلت إلى أسوار فيينا، مؤكدًا أن هذه القبائل لم تكن تمتلك مقاومات حضارية وإن كانت تعلمت على حساب الدول العريقة التي ضمتها في الشرق والغرب، إلا إنها بقيت دولة غازية تحددت أهدافها بالنسبة للولايات العربية التي احتلتها في هدفين ؛ الأول جمع أكبر قدر ممكن من الأموال (الجزية) والثاني الحفاظ على هذه الولايات كي لا تنفصل عنها أو تقع في الاستعمار .

وتابع شقرة في تصريحات لجريدة “صوت الأمة”، من هنا نظرت الدولة العثمانية إلى مصر على إنها “بقرة حلوب” وارتكبت أول جرائمها في مصر بترحيل الصناع المصريين المهرة في جميع الحرف إلى اسطنبول الأمر الذي أدى إلى انهيار وتدمير الصناعات المصرية التقليدية وتراجعها وتراجع إبداعات الطوائف الحرفية المختلفة، مؤكدًا أن جريمتها أخرى كانت في ملف التعليم حيث كانت الدولة العثمانية محافظة، وعندما كان يسأل السلطان الحاكم في مصر ماذا كان سيفعل في التعليم؟ كان رده يبقى الوضع كما هو عليه معتمدًا على الماضي في هذا الملف، دون أي تطوير لدفع المصريين للاهتمام بالعلوم الطبيعية ، فكانت العلوم السائدة هي النقل فقط متغاضيًا عن علوم التجارة التي كانت في تطور مستمر بتلك الفترة.

وقال أستاذ التاريخ إن الدولة العثمانية فرضت عزلة قاتلة أخرت كثيرًا الشعوب العربية والتي لم تكن تعلم الذي يدور خلف البحر الأحمر، في القارة الأوروبية من تطور وتقدم وازدهار ونهضة في كافة المجالات، حيث تسبب هذه العزلة في تخلف مصر والدولة العربية 4 قرون ، فحينما كانت الدولة الأوروبية تنهض بشكل سريع كنا نحن (العرب) منغلقين على أنفسنا، لذلك كانت العزلة أكبر جريمة للدول العثمانية في حق العرب.

وأضاف شقرة أنه كان هناك سلبيات أخرى كبيرة لعل أهمها العنف الذي عاملت به الدول العثمانية الشعوب العربية، وهو الذي وصل إلى قمته في القرن التاسع عشر وبداية العشرين، وعندما حاولت الدولة العثمانية أن تنقذ نفسها للضغط بقبضة حديدية لجأت إلى “التتريك” وهو الذي قاومته الدول العربية بشدة خاصة في بلاد الشام”، مؤكدًا أن الدول العثمانية سيطر عليها هاجس إنها ستنجح في الاستمرار كإمبراطورية كبيرة في فرض هذه العزلة ولكنها سرعات ما دخلت مرحلة الضعف وأطلقت عليها أوروبا رجل أوروبا المريض ، الأمر الذي انتهى بها بعد ذلك إلى إسقاطها أثناء الحرب العالمية.

وأشار المؤرخ الكبير إلى جرائم الدولة العثمانية في حق الأرمن الذي كانت شاهده على ما ارتكبته هذه الدولة من تدمير لكافة الولايات التي غزتها حيث وصلت جرائمها إلى حد الإبادة وتهجير ملايين من البشر وإلقائهم في الصحراء، مشددًا على أن هذه الدولة كانت لا يعنيها إلا مصلحتها في المقام الأول حتى لو كانت على حساب الشعوب التي احتلتها .

وبسؤاله عن إمكانية رفع مصر قضية في المحاكم الدولية ضد تركيا لتعويضها عن هذه الجرائم العثمانية في حقها، قال الدكتور جمال شقرة : ” ما تعانيه مصر من مشاكل في البنية التحتية واستمرار للجهل والتخلف حتى القرن العشرين هي مسئولية الدولة العثمانية” ، لذا فهذه الدولة مدينة لمصر ولغيرها من الولايات العربية ويجب أن تدفع تعويض لما ارتكبته من سياسات عطلت التطور الحضاري والثقافي للبلدان العربية.



Top