بسواعدنا سنعيدها.. عاجلا أم آجلا

بسواعدنا سنعيدها.. عاجلا أم آجلا

هي جبال آرارات التوارتية الأرمنية المقدسة التي ما تزال حبيسة الاحتلال التركي العثماني منذ مئات السنين.. العثماني الذي أباد مليون ونصف المليون من أبناء شعب هذا الجبل في محاولة منه لإفنائهم من الوجود في عملية عرفت دوليا بـ الإبادة الجماعية الأرمنية.

ولكن.. من قال لكم أننا رحلنا. كلا! فهذه الصورة تثبت أننا ما زلنا هنا. نعمل بجد من أجل إعادة إعمار الوطن الذي نعيش فيه بالطبع.. ولكن أيضا بوصلتنا تبقى موجهة نحو قمة ذلك الجبل.. لن نعيده، بل سنعود إليه.

الصورة بعدسة آنترانيك كيشيشيان.. لتحميلها أو عرضها بالحجم الكامل انقر هنا.

Top