البروتوكولات الأرمنية التركية

البروتوكولات الأرمنية التركية

المكان: زيورخ السويسرية
الزمان: العاشر من أكتوبر/تشرين الأول 2009.
الحدث: مراسم توقيع بروتوكولات تطبيع العلاقات الأرمنية التركية.

قرن من العداء بين الطرفين كاد أن يتلاشى في مثل هذا اليوم (10 أكتوبر/تشرين الأول) من العام 2009 في حدث وصفته وسائل الإعلام العالمية بـ “التاريخي”، أما الأرمن فكانوا يبكون دما وهم يتابعون على شاشات التلفزة نقلا حيا ومباشرا لأكبر طعنة يمكن ان تتلقاها قضيتهم العادلة. يومها، ومن دون أي مبالغة، تمنى كل أرمني أن يتحول إلى رصاصة في مسدس تهليريان لتدك رؤوس كل من ساهم في تلك المهزلة التي – والحمد لله – لم تنجح أبدا.

العالم كان سعيدا لتوقيع هذه البروتوكولات، ولكن الغالبية الساحقة من الأرمن طغى عليهم الحزن.. فالعاشر من أكتوبر أصبح أشبه بيوم القيامة، يوما تمنى فيه الأرمن أن لاتشرق عليهم الشمس مرة أخرى.

ما انفكت السلطات الأرمنية في سعيها إلى إقناع الأرمن في الشتات على ضرورة هذه المصالحة مؤكدين في الوقت ذاته أن موضوع الإبادة الجماعية الأرمنية “خط أحمر” لا يمكن تقديم أي تنازلات بشأنه. ولكن صوت المتظاهرين في باريس ولوس أنجلوس وبيروت وموسكو المنددة بهذه الخطوة كانت أعلى من الصوت الرسمي الصادر من يريفان.

مرت الأيام والأشهر والسنين ورفض برلماني البلدين التصديق على هذه البروتوكولات فلم تدخل حيز التنفيذ وبقيت مجرد حبر على ورق وبعض الصورة التذكارية التي التقطها مسؤلوا البلدين في زيورخ السويسرية في الـ 10 من أكتوبر/تشرين الأول من العام 2009.



Top