هاروت ساسونيان: اعتراف ولاية تكساس بالإبادة الأرمنية صفعة للوبي التركي

هاروت ساسونيان: اعتراف ولاية تكساس بالإبادة الأرمنية صفعة للوبي التركي

عرف الأمريكيون الأرمن أنهم حققوا انتصاراً كبيراً باعتراف ولاية تكساس بالإبادة الجماعية الأرمنية وهي الولاية ال46 عندما علموا أن اعتراف تكساس كان له أثر مدمر على جهود الضغط التي بذلها اللوبي التركي في تلك الولاية.

هاروت ساسونيان، رئيس تحرير جريدةكاليفورنيا كوريير، تطرق إلى هذا الموضوع، أرمنبريس يعرض المقال الكامل.

“فيرو ديميرمين- حامل درجة دوكتوراه والناشط التركي كشف في مقال نشر في Turkishnews.com عن درجة اليأس الذي عاشها هو وزملائه الأتراك في ولاية تكساس عندما اعترفت الرئاسة بالإبادة الجماعية الأرمنية في 19 مايو 2017. إنه ليس في كثير من الأحيان نسمع عن خسارة تامة من جمهور اللوبي التركي تسببها اللوبي الأرمني.

يبدأ ديميرمن بإلقاء اللوم على زملائه الأتراك “للخضوع والتخازل والإصرار الأرمني والتحيز الغربي” ويشير أيضاً لفضل النشاط من قبل اللجنة الوطنية الأرمنية -الأمريكية، المنطقة الغربية (ANCA-WR)، لترتيب “جولات تشمل الناشطين الأرمن في اجتماعات البلدة” وزيارة “المسؤولين المنتخبين من الولاية على حدة”، وإنشاء فروع ANCA-WR في دالاس، أوستن وهيوستن.

يقول الناشط التركي أن ممثل الولاية سكوت سانفورد له دور أيضاً، وسانفورد هو أيضاً راعي كنيسة المعمدانية في ولاية تكساس وهو أيضاً مؤلف لمقالات عن الإبادة ومشترك في حفل ANCA دالاس الذي نظّم في نيسان عام 2016 وحاصل على جائزة “حامي الحق” للتفاني القوي في رفع مستوى الوعي حول الإبادة الأرمنية، وفي الحفل كانت رسالة للسيناتور الجمهوري تيد كروز يقر اعترافه بالإبادة الجماعية الأرمنية، وفقاً لديميرمن.

في 26 يناير 2017 قدّم سانفورد قرار تكساس هاوس-191 للاعتراف بالإبادة الجماعية الأرمنية وإلى لجنة الشؤون العامة والحكومية الدولية في 24 أبريل / نيسان. وقد تأسّف ديميريمن لأن الهيئة التشريعية في ولاية تكساس اختارت “24 أبريل لجلسات الاستماع العامة وهو تاريخ يعتبر رمزي بالنسبة للمزاعم الأرمنية [التي كانت] أول علامة على أن التحالف الدولي للدفاع عن حقوق الإنسان كان مؤيداً للأرمن في آفاقه” حسب ديميريمن.

ديميرين غير سعيد لأن “جلسة الاستماع تم تنسيقها بشكل وثيق مع ANCA سانفورد وبينما كان الجانب الأرمني يعرف منذ فترة طويلة عن جلسة الاستماع، الأتراك الستة فقط حضروا جلسة الاستماع، في حين “حشد كبير من الجانب الأرمني كان حاضراً. كما حضر [في تياك] ك “مراقب” سانفورد “. كما يعرب الناشط التركي عن أسفه بأن أربعة أتراك، بمن فيهم هو نفسه، شهد في اللجنة، في حين أن 21 من الأرمن قد شهدوا. حيث كتب: “كان الجانب الأرمني خمسة أضعاف من الجانب التركي. وهكذا فإن الجانب الأرمني لا يهيمن فقط على “الوجود” في جلسة الاستماع، ولكن أيضاً في الشهادات المقدمة ومن بين أولئك الذين مثلوا بلجنة محرقة اليهود والابادة الجماعية في تكساس ومتحف الهولوكوست في هيوستن” وبالإضافة إلى ذلك “تم إرسال المئات من الرسائل عبر البريد الإلكتروني إلى المشرعين في الولاية وقد أجرى المجتمع الأرمني العديد من المكالمات الهاتفية”.

ومن بين الاعتراضات التي أثارها الأتراك الذين شهدوا على القرار، كانت: 1) “غير لائق للمشرعين بولاية تكساس التدخل في المسائل التي تؤثر على السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

2) حقيقة أن استياء للعلاقات قد تخصل جراء القرار، في العلاقات التجارية بين تكساس وتركيا.

ولكن أياً من هذه الاعتراضات لم تكن لها تأثير على أعضاء TIAC الذين وافقوا على القرار بالإجماع في أبريل 24 وأحاطت تكساس بالقرار في 19 أيار للموافقة عليه بأغلبية 137 صوتاً نعم (كان ثمانية أعضاء غائباً فقط وامتنع خمسة عن التصويت).

في يأس تام، يصف ديميرمن النتيجة بأنها “انتصار مدبر من قبل أنكا-ور وأيد ومن قبل مجلس نواب تكساس. في حين أن القرار ليس له قوة قانونية وعلى جميع الأغراض العملية وبالنسبة للجمهور عموماً ويقول أن الأتراك العثمانيين مذنبون بارتكاب جريمة بشعة “.

الناشط التركي يقر بأن “الاستجابة التركية، على الأقل بمستوى القاعدة الشعبية، للقرار-191، كان ضعيفاً. … الأتراك ليسوا في مستوى الأرمن في قضية “الإبادة الجماعية”. الجانب التركي ليس له سوى أن يلام على الخمول والسلبية “.

ويختتم الناشط التركي مقالته بإلقاء اللوم على الرابطة التركية الأمريكية (آتا-هيوستن) لعدم معارضة هر-191 ويطلق على هذه المجموعة اسم “الجمعية السعيدة الواعية، التي تأسست في عام 1979 ولم تكن مهتمة بالقضية الأرمنية …”

على الرغم من أن ديميرمن يلوم أتراك تكساس بسبب عدم نشاطهم هناك في الواقع وسبب واحد لماذا اعتُمد القرار: لأنه يقول الحقيقة! وقد اعترفت ولاية تكساس أخيراً بالحقيقة التاريخية للإبادة الجماعية الأرمنية“.

نقلاً عن أرمنبريس



Top