ساركيسيان يتابع بنفسه تطورات الحرائق و200 جندي من الجيش ينضمون للمساعدة

ساركيسيان يتابع بنفسه تطورات الحرائق و200 جندي من الجيش ينضمون للمساعدة

استنفار كامل في أرمينيا بسبب الحرائق التي اندلعت في مناطق قريبة من محمية خوسروف التاريخية التي تضم أكثر من ٩٠٠٠ هكتار من الغابات التي يعود تاريخ إنشائها لزمن ملوك أرمينيا في القرن الرابع الميلادي.

ومن أجل إخماد الحرائق عقد رئيس جمهورية أرمينيا سيرج ساركيسيان جلسة مشاروات عمل التقى فيها مع المسؤولين ممن تترتب عليهم بحكم وظائفهم العمل على اخماد هذه الحرائق.

ساركيسيان شدد على أهمية تنفيذ الأعمال الوقائية والأشغال التي تهدف إلى الكشف عن أسباب الحرائق ومراقبة الأضرار التي لحقت بالطبيعة والاقتصادات الريفية بالإضافة إلى امكانيات استعادتها.

وحضر المشاورات رئيس أركان رئاسة الجمهورية والمدعي العام ووزراء حالات الطوارئ والزراعة وحماية الطبيعة ورئيس دائرة الرقابة الرئاسية ووزراء الخارجية، الإدارة الإقليمية والتنمية، فضلاً عن مسؤولين في رئاسة الجمهورية.

وأطّلع الرئيس على الصعوبات والمشاكل القائمة والتي ظهرت أثناء أعمال مكافحة الحرائق، فضلاً عن الخطوات الجارية وفقاً للتعليمات التي كلفها الرئيس مؤخراً والتي تهدف إلى حل تلك المشاكل. وأفاد ممثلو القطاع بأن جميع الخطوات اللازمة قد اتّخذت وفي الوقت الحالي الفرص المتاحة كافية لحل المشكلة في محمية خوسروف.

وقد شكر الرئيس سركيسيان جميع الموظفين والهياكل التي حاربت حرائق الغابات خلال هذه الفترة وشكر على وجه الخصوص الشركاء الروس الذين يشاركون حالياً بنشاط في أعمال مكافحة الحرائق في محمية خوسروف.

وكانت وزارة حالات الطوارئ الأرمنية قد سارعت لإحتواء هذه الحرائق، بإرسال العشرات من رجال الإطفاء إلى المنطقة، ثم انضم اليهم اكثر من 200 من جنود الجيش ورجال الشرطة، بالاضافة إلى المئات من سكان القرى المجاورة والمتطوعين من مناطق آخرى من البلاد.

كما أرسلت روسيا طائرة إطفاء عملاقة قامت بـ ٦ طلعات حتى لحظة كتابة هذه السطور بغية السيطرة على هذه الحرائق.



Top