ساركيسيان: الأسلحة الروسية لأذربيجان أكثر الجوانب المؤلمة فى علاقتنا بروسيا

ساركيسيان: الأسلحة الروسية لأذربيجان أكثر الجوانب المؤلمة فى علاقتنا بروسيا

كان رئيس جمهورية أرمينيا سيرج ساركيسيان قد عبر قبل أيام في مقابلة تلفزيونية نقلتها وسائل الإعلام الأرمنية عن عتبه على الحليف الروسي بخصوص الأسلحة التي تبيعها موسكو للعدو الأذربيجاني.

وقال ساركيسيان: “إن قضية الأسلحة الروسية لأذربيجان هي أكثر الجوانب ألما في صداقتنا مع موسكو وعلاقتنا بشكل عام”.

ولكن الرئيس ساركيسيان طمأن متابعيه أيضا أن “لا شيء خطير في الأفق” قائلا: “هناك ظروف وربما هذه الظروف ليست مقبولة بالنسبة لنا، ولكن مقبولة بالنسبة لهم. لم يحدث شيء خطير بعد. إذا وقعت عواقب خطيرة في وقت ما، فإننا يمكن أن نتهم. في الوقت الذي لا توجد فيه عواقب وخيمة، يجب أن نجد النشاط السياسي الطويل الأجل لروسيا من أجل استقرار الوضع في المنطقة “.

وردا على سؤال بخصوص خفض التعاون مع روسيا أو حتى تعليقها احتجاجا على بيع موسكو الأسلحة لباكو، قال ساركيسيان: “إن هذه الكلمات خطيرة وقد تخلق وضعا حرجا بالنسبة لأرمينيا. لنفترض أننا قمنا بهذه الخطوة. من سيفتح ذراعيه لنا؟ تركيا مثلا؟ أم الناتو؟ إن خطوة من هذا النوع تعني تحولنا إلى أعداء مع الجميع”.

هذا وتربط يريفان بموسكو بعلاقات ثنائية يصفها البعض بالتحالفية في ظل وجود قاعدة عسكرية روسية في أرمينيا وقيام قوات روسية بحماية الحدود الأرمنية التركية.



Top