أردوغان يعرب عن استيائه من تصريحات ممثل أرمينيا تجاه أذربيجان

أردوغان يعرب عن استيائه من تصريحات ممثل أرمينيا تجاه أذربيجان

أعرب رئيس الكيان التركي رجب طيب أردوغان اليوم الإثنين، عن استيائه من تصريحات مساعد وزير الخارجية الأرمني هاشوت هوفاكيميان، الذي اتهم ممثل أذربيجان بمحاولة تسييس جلسة قمة منظمة التعاون الاقتصادي لدول البحر الأسود.

وادعى أردوغان في تعليق عقب كلمة هوفاكيميان في قمة منظمة التعاون الاقتصادي لدول البحر الأسود، أنّه يؤيد فكرة عدم تحويل القمة إلى منبر للتقييمات السياسية. وتابع قائلًا: “بالطبع أنا أيضًا أؤيد فكرة عدم تحويل جلسة القمة إلى منبر للتقييمات السياسية، ويجب ألّا نجعل من القمة مكانًا لتوجيه الاتهامات”.

وأضاف مخاطبًا: “لم يتطرق أحد من الممثلين الموجودين إلى تقييمات سياسية، لكن كلمتكم كانت بمجملها عبارة عن تقييمات سياسية، وهذا خطأ”.

ودعا أردوغان دول مجموعة مينسك (روسيا فرنسا الولايات المتحدة الأمريكية) إلى التحرّك لحل الخلاف القائم بين أرمينيا وأذربيجان.

وكان مساعد وزير الخارجية الأرمني قال: “يجب عدم تحويل قمة منظمة التعاون الاقتصادي لدول البحر الأسود إلى منصة للتقييمات السياسية”. وأكد هوفاكيميان أنّ ممثل أذربيجان تصرف بشكل مناقض لروح القمة، وأنه وجّه اتهامات مجحفة بحق بلاده فيما يتعلق بمسألة آرتساخ.

وتأسست مجموعة مينسك عام 1992 للوساطة بين أذربيجان وأرمينيا، لتشجيعهما على الحل السلمي لنزاع كاراباخ. ورغم جهودها على مدار 25 عاما، لم تتكمن المجموعة التي ترأسها روسيا وفرنسا والولايات المتحدة، من تحقيق نتائج ملموسة لحل القضية.

تجدر الإشارة أن أرمينيا حررت أراضيها التاريخية من الاحتلال الاذربيجاني سنة 1992 ما أدى إلى نشوب أزمة بين البلدين عقب انتهاء الحقبة السوفيتية تطورت إلى حرب دامية راح ضحيتها نحو (30) ألف شخص. ورغم استمرار التفاوض بين البلدين منذ وقف إطلاق النار عام 1994، إلا أن المناوشات، والتهديدات، باندلاع حرب ما تزال مستمرة، في ظل عدم توقيع أي من الطرفين على معاهدة سلام دائم.

ويشارك في القمة التي تعقد بمناسبة الذكرى الـ 25 لتأسيس المنظمة، وفود على مستوى رؤساء، ورؤساء حكومات، ونواب رئيس الوزراء، ووزراء خارجية من الدول الـ 12 الأعضاء في المنظمة. وتضم المنظمة في عضويتها ست دول مطلة على البحر الأسود هي تركيا وبلغاريا ورومانيا وأوكرانيا وجورجيا وروسيا إلى جانب ألبانيا وأرمينيا وأذربيجان واليونان ومولدافيا وصربيا.



Top