مؤرخ تركي يكشف عن وثائق سرية تثبت تورط تركيا فى إبادة الأرمن

مؤرخ تركي يكشف عن وثائق سرية تثبت تورط تركيا فى إبادة الأرمن

كشفت وثيقة تركية أعلن عنها حديثا تورط تركيا فى الإبادة التى تعرض لها الأرمن عام ١٩١٥، حيث نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” مقالاً عن الدراسات الجديدة التي قام بها “تانير أكتشام” المؤرخ التركي بجامعة كلارك بولاية ماساتشوستس الأمريكية، حول جريمة الإبادة الجماعية الأرمنية.

وجاء في المقال أن “أكتشام” قام بجمع الوثائق التى تكشف جريمة الدولة التركية في قتل الأرمن جماعياً، رغم إنكار تركيا على مدى قرن من الزمن، وبررت انكارها لتلك الجرائم بعدم وجود نسخ من الوثائق التي تم شراؤها خلال المحاكمات بعد الحرب.

وكشف المؤرخ عن وثائق جديدة في بطريركية الأرمن في القدس، وهي البرقية العثمانية التي أرسلها الموظف العثماني رفيع المستوى بهاء الدين شاكر بشكل سري الى أرضروم ويشرح فيها تفاصيل القتل والمجازر وترحيل الأرمن.

الوثيقة تثبت تواطؤ الدولة العثمانية في الإبادة الجماعية للأرمن، التي بدأت مع الحرب العالمية الأولى في أوروبا، منذ أكثر من قرن، وبهذه الوثيقة أمكن توجيه الاتهام للموظف بهاء الدين شاكر.

وأكد المؤرخ أنه بغياب شهادات عديدة من الأرشيف، اضطر الباحثون الاستناد الى مراسلات الموظفين العثمانيين.

ووصف “أكتشام” اكتشافه في تصريحاته بأنه آخر مسمار في نعش الإنكار الذي تنتهجه تركيا، قائلاً: “وجدت برقية أصلية مشفرة، أرسلت عام 1915 من مدينة أرزورم التركية، حيث أرسل مسؤول رفيع المستوى فى الإمبراطورية العثمانية، بهاء الدين شاكر، برقية مشفرة إلى زميل له في ميدان الحرب، يطلب فيها تفاصيل عن عمليات إبعاد الأرمن وإبادة جماعية في منطقة شرق الأناضول.

ولفت المؤرخ إلى أن الديمقراطية وحقوق الإنسان في تركيا لا يمكن أن تنشأ إلا عن طريق مواجهة التاريخ والاعتراف بالجرائم التاريخية.



Top